سوزان نجم الدين تنسحب من المواجهة بعد سؤالها عن بشار الأسد! (فيديو)

سوزان نجم الدين تنسحب من المواجهة بعد سؤالها عن بشار الأسد! (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

حلت الفنانة السورية سوزان نجم الدين ضيفةً على الإعلامي اللبناني رودلف هلال في برنامجه “المواجهة”، وقد وُصفت الحلقة بأنها الأقوى والأجرأ ضمن حلقات البرنامج المتعددة.

وكان الإعلان الدعائي قد أظهر انسحاب نجم الدين من الحلقة، دون أن يوضح السبب وراء ذلك، وبعد عرضها، تبين أنها انسحبت بسبب سؤالٍ عن رأس النظام السوري بشار الأسد.

نجم الدين المعروفة بمواقفها الموالية للأسد، انسحبت اعتراضًا على سؤال يقول: “مع أو ضد.. بشار الأسد قـ.ـتل شعبه”، فاختارت أن تغادر استديو التصوير، واكتفت بالتعليق: “حاج لهون.. بكفي”.

سوزان نجم الدين
الفنانة سوزان نجم الدين-يوتيوب

آخر أعمالها

انتهت نجم الدين مؤخرًا من تصوير فيلم سينمائي مصري، يحمل اسم “تماسيح النيل”، من بطولة: خالد الصاوي ومصطفى خاطر وهنادي مهنا وحمدي الميرغني وبيومي فؤاد، إخراج سامح عبد العزيز.

موضة ستايل

أما آخر أعمالها ما قبل تماسيح النيل، فكان فيلم ما بعد الخميس الذي عُرض عام 2020، وشاركه في بطولته مجموعة من النجوم العرب، منهم: منصور الفيلي وداليدا خليل وماهر صليبي وطلعت زكريا ومؤمن الناطور.

بينما آخر مسلسلاتها، مسلسل ابن أصول الذي تقاسمت بطولته مع الفنان المصري حمادة هلال وعُرض رمضان 2019، وشارك في بطولته: أيتن عامر وفراس سعيد ومحمد نجاتي.

سوزان نجم الدين.. من هي؟

سـوزان نجم الدين؛ فنانة سورية شهيرة، شكلت مع الفنان القدير أيمن زيدان ثنائي فني ناجح جدًا في التسعينات وبداية الألفية الثالثة، حيث شاركته بطولة مسلسلات: نهاية رجل شجاع، المهر الدامي، حنين، طيور الشوك، زوج الست.

تمتلك الفنانة سـوزان نجم الدين موهبة فنية كبيرة، بالرغم من أنها ليست فنانة أكاديمية، فهي خريجة كلية الهندسة المعمارية، وبدأت التمثيل وهي طالبة واستطاعت أن تبدع في المجالين، فكان مشروع تخرجها عن “أوبرا دمشق”، وحصلت على المرتبة الأولى على دفعتها.

بداية نجم الدين كانت من فرقة زنوبيا للفنون الشعبية، حيث قدمت مع الفرقة مجموعة من العروض لمدة عامٍ ‏ونصف على خشبة مسرح الحمراء، ثم جسدت بعض الأدوار الصغيرة في التليفزيون، ثم شاركت الفنان “جهاد سعد” البطولة في ‏مسلسل الدخيلة عام 1992، وبدأت نجوميتها عندما جسدت شخصية “لبيبة الشقرق” في مسلسل نهاية رجل شجاع عام 1994.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق