سلاف فواخرجي تعلق: “لك مني نصفي المبتسم.. أما دمعتي فهي لي” (صورة)

سلاف فواخرجي تعلق: “لك مني نصفي المبتسم.. أما دمعتي فهي لي” (صورة)

مدى بوست_فريق التحرير

شاركت الفنانة السورية سلاف فواخرجي متابعيها على انستغرام صورة لنصف وجهها، وعلقت عليها قائلة: “ما تراه ليس كل شيء.. ليس كُلّي.. وما تسمعه ليس كل ما أريد قوله.. لك مني نصفي المبتسم.. أمّا دمعتي فهي لي”.

وتفاعل مع الصورة عدد كبير من المتابعين، الذين أثنوا على جمال وموهبة فواخرجي، ومن بين تعليقاتهم: “يسعدلي هالعيون”، “دخيل ابتسامتك وعيونك.. أنا شو بحبهن”، “دخيل قلبك”، “الجميلة”.

يذكر أن فواخرجي تستعد لبطولة فيلم مصري قصير، يحمل عنوان “قباني في العزل” وهو من تأليف وإخراج محمد عادل عبد العظيم، ويستعرض الظروف التي عاشها العالم في العامين الأخيرين بسبب الوباء.

سلاف فواخرجي
الفنانة السورية سلاف فواخرجي-انستغرام

انتهاء تصوير الكندوش

أعلنت الفنانة سلاف فواخرجي أمس عن انتهاء تصوير الجزء الثاني من مسلسل البيئة الشامية الكندوش، ليكون جاهزًا للعرض في موسم دراما رمضان 2022.

موضة ستايل

وكان الجزء الأول من المسلسل عُرض رمضان الماضي، وتعرض للكثير من الانتقادات، أدت لحدوث خلافاتٍ حادة ما بين مخرجه سمير حسين ومؤلفه حسام تحسين بيك.

وعلقت فراخرجي على خبر الانتهاء من التصوير بأنها لا تستطيع أن تعد الجمهور بالكثير في الجزء الثاني، لكن تتمنى أن يكون “أفضل وأجمل وأكثر متعة وأن يتحول جهدنا إلى نجاح ومحبة تنسينا كل التعب والشقاء وبما يليق بكم أولاً وآخراً”.

سلاف فواخرجي.. من هي؟

سـلاف فواخرجي: فنانة سورية شهيرة ابنة الناقد الفني محمد فواخرجي والأديبة الراحلة ابتسام أديب ومتزوجة من الفنان وائل رمضان، شهرتها تعدت حدود المحلية وأصبحت واحدة من نجمات الوطن العربي اللاتي يحظين بشعبية كبيرة، وقد لقبت بشهرزاد الدراما العربية.

فواخرجي صاحبة ثقافة واسعة، فهي خريجة كلية الآداب قسم الآثار في جامعة دمشق، ثم درست الفنون التشكيلية والنحت الضوئي بمعهد أدهم إسماعيل في عام 2017، والتحقت مرة أخرى بالمعهد العالي للغات بجامعة دمشق، لدراسة اللغة “الآرامية/ السريانية”.

تعرضت العام الماضي لانتقاداتٍ عدة بسبب مشاركتها في مسلسل شارع شيكاغو، الذي احتوى على عددٍ من المشاهد الجريئة الجديدة على الدراما السورية، مثل مشاهد القبلات والتي قدمت بعضًا منها ومشاهد الشـ.ـتائم.

سلاف فواخرجي
سلاف فواخرجي تعلق: “لك مني نصفي المبتسم.. أما دمعتي فهي لي”
تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق