مركز دراسات يتوقع سيناريوهات مستقبل الوجود العسكري التركي في سوريا

مركز دراسات يتوقع سيناريوهات مستقبل الوجود العسكري التركي في سوريا

مدى بوست -فريق التحرير

توقع مركز دراسات، خمس سيناريوهات للوجود العسكري التركي في سوريا، ضمن تقرير رصده مدى بوست.

وجاء في تقرير مركز “جسور” أن مستقبل تركيا العسكري في سوريا، يرتبط بالقدرة والاستعداد على مواجهة التحديات.

كما يرتبط بمدى قدرة تركيا على الاستفادة من الفرص سياسياً وعسكرياً وأمنياً.

مركز دراسات يتوقع سيناريوهات مستقبل الوجود العسكري التركي في سوريا
مركز دراسات يتوقع سيناريوهات مستقبل الوجود العسكري التركي في سوريا

سيناريوهات الوجود التركي

وجاء تقرير المركز بمناسبة الذكرى الخامسة لعملية “درع الفرات”.

موضة ستايل

ودرع الفرات هي أول عملية عسكرية بدأتها تركيا داخل الأراضي السورية.

ويتعلق السيناريو الأول باكتفاء تركيا في تحويل مناطق عمليات “درع الفرات” و”نبع السلام” و”غصن الزيتون” إلى مناطق آمنة.

ويرجع ذلك إلى عدم قدرتها على تحويل الشريط الحدودي كاملاً إلى منطقة آمنة.

واعتبر التقرير أن أنقرة لا تفضل هذا السيناريو، لكنها تلتزم بما تستطيع تقديمه لأمنها وأمن حدودها وتسعى إلى تغيير هذا الواقع.

اتفاق تركي روسي أمريكي

ويقوم السيناريو الثاني، على اتفاق بين تركيا وروسيا والولايات المتحدة على إنشاء منطقة آمنة على طول الشريط الحدودي.

وبموجب الاتفاق تحتفظ تركيا بوجود في المناطق التي تسيطر عليها حالياً، وتضمن إخلاء المناطق الأخرى من الجهات اللاشرعية.

وبالنسبة لأنقرة فهذا السيناريو هو الوضع الأمثل، لأنه يضمن إنهاء المشروع الانفصالي الذي يخدم أجندات أجنبية خارجية بحتة.

وقد تضطر تركيا بحسب السيناريو الثالث إلى إخلاء مواقعها في جبل الزاوية وسهل الغاب ومدينة الباب، نتيجة عملية عسكرية أو سياسية.

وربما تسعى تركيا إلى حصر وجودها في مناطق عملياتها، ومع أن هذا الأمر وارد إلا أن التقرير استبعده على المدى المنظور.

ويكون الأمر مستبعداً إلا إذا حصلت مقايضة تركية – روسية بين جبل الزاوية وسهل الغاب وبين تل رفعت.

الشريط الحدودي بيد تركيا

وبالنسبة للسيناريو الرابع، سيكون الوجود التركي مقتصراً على طول الشريط الحدودي، والانسحاب من الطريق الدولي جنوباً.

وقد تحصل صفقة ما تنص على إفراغ شمال الطريق الدولي من “العمال الكردستاني”، وهو أمر مستبعد أيضاً على المدى المنظور حسب المركز.

وأخيراً يقوم السيناريو الخامس على انسحاب تركيا من سوريا، نتيجة جملة من الظروف العسكرية والدبلوماسية والمحلية.

وهذا السيناريو هو أمر “مستبعد بشكل كبير” وفق المركز.

وأطلقت تركيا، بالتعاون مع فصائل من المعارضة السورية المسلحة، في 24 آب من العام 2016، عملية “درع الفرات”.

وشملت العملية مناطق في ريف حلب الشمالي والشرقي، من بينها منطقتي جرابلس والباب.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق