العراق يؤكد رغبته التوصل إلى تفاهمات مع تركيا حول ملف المياه‎‎

العراق يؤكد رغبته التوصل إلى تفاهمات مع تركيا حول ملف المياه‎‎

نداء تركيا – الأناضول

أعلن وزير الموارد المائية العراقي مهدي رشيد الحمداني، استعداد بلاده للتوصل إلى تفاهمات مع تركيا بشأن ملف المياه المشتركة بين الجانبين.

وجاء ذلك وفق بيان صادر عن الوزارة العراقية، نقلته وكالة الأناضول وبعد لقاء الحمداني، سفير أنقرة لدى بغداد علي رضا غوناي.

وذكر البيان أن الجانبين بحثا في بغداد “ملف المياه المشتركة بين البلدين وكيفية إيجاد الحلول السريعة والناجعة لها واستمرار التعاون والتواصل بما يحقق مصلحة البلدين”.

العراق يؤكد رغبته التوصل إلى تفاهمات مع تركيا حول ملف المياه‎‎
العراق يؤكد رغبته التوصل إلى تفاهمات مع تركيا حول ملف المياه‎‎

تغيرات مناخية

وأردف أن ذلك “يأتي في وقت تعاني فيه المنطقة من التغيرات المناخية وشح المياه وارتفاع درجات الحرارة وقلة تساقط الأمطار والغطاء الثلجي”.

موضة ستايل

وتحدث عن “ضرورة إيجاد الحلول للقضايا العالقة بين الجانبين في ضوء الاهتمام من الحكومتين وعلى مستوى رؤساء البلدين”.

ولفت إلى “ضرورة تفعيل بروتوكول التعاون في إدارة مياه نهر دجلة الرئيسي بعد تشغيل سد إليسو (التركي) (..) وتفعيل مذكرة التفاهم الموقعة عام 2014”.

مذكرة تفاهم

ووفق المصادر وقع العراق وتركيا في ديسمبر/ كانون الأول 2014، مذكرة تفاهم في مجال المياه، تتضمن 12 مادة.

و من أبرز المواد تأكيد أهمية التعاون في مجال إدارة الموارد المائية لنهري دجلة والفرات، وتحديد حصة كل دولة من مياه النهرين.

و حسبما رصد مدى بوست، عن الأناضول، أبدى السفير التركي “استعداد بلاده لحل مشاكل المياه ومراعاة احتياجات العراق”.

كما أبدى رغبته في تطوير العلاقات المائية كونها الوسيلة الأساسية لتطوير العلاقات بين البلدين في المجالات الأخرى كافة”، بحسب المصدر ذاته.

دجلة والفرات

و أعلنت بغداد في يونيو/ حزيران الماضي، أن أنقرة “قررت إطلاق المياه في نهري دجلة والفرات للمساعدة في (حل) أزمة شح المياه”.

وبشكل أساسي يعتمد العراق في تأمين المياه على نهري دجلة والفرات، وروافدهما النابعة جميعها من تركيا وإيران، وتلتقي قرب مدينة البصرة (جنوب)، لتشكل شط العرب الذي يصب في الخليج العربي.

ومنذ سنوات يعاني العراق انخفاضا متواصلا في الموارد المائية عبر نهري دجلة والفرات، وفاقم أزمة شح المياه كذلك تدني كميات الأمطار على مدى السنوات الماضية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق