من عائلة كاكا تزوج من فنانة سورية و رفض تأييد النظام فغادر سوريا وودع الحياة في الأردن.. قصة الفنان السوري طلحت حمدي

من عائلة كاكا تزوج من فنانة سورية و رفض تأييد النظام فغادر سوريا وودع الحياة في الأردن.. قصة الفنان السوري طلحت حمدي

مدى بوست – فريق التحرير

طلحت حمدي فنان سوري، من مواليد 3 أيلول/سبتمبر عام 1941، ولد في العاصمة السورية دمشق.

ودع الحياة في العاصمة الأردنية عمان في 4 ديسمبر/كانون الأول عام 2014.

يصادف اليوم 3 أيلول ذكرى ولادته، وبمناسبة ذلك، أعد موقع مدى بوست أبرز المعلومات حوله.

من عائلة كاكا تزوج من فنانة سورية و رفض تأييد النظام فغادر سوريا وودع الحياة في الأردن.. قصة الفنان السوري طلحت حمدي
من عائلة كاكا تزوج من فنانة سورية و رفض تأييد النظام فغادر سوريا وودع الحياة في الأردن.. قصة الفنان السوري طلحت حمدي

أبرز المعلومات عن الفنان طلحت حمدي:

طلحت حمدي كاكا اسمه الكامل، وهو مخرج وممثل سوري من أصل كردي من مواليد ركن الدين دمشق.

موضة ستايل

متزوج من الممثلة الراحلة سلوى سعيد، والتي ودعت الحياة في عام 2000 واشتهرت في زمن الأبيض والأسود.

زوجة طلحت حمدي
زوجة طلحت حمدي

تزوج طلحت حمدي من الفنانة الراحلة “سلوى سعيد”، وأنجب منها ابناه الفنان “هافال”، و”هيلين”.

بدأ حياته الفنية من خلال انضمامه إلى “المسرح القومي” الذي تأسس في فترة الخمسينات.

أولى مشاركاته كانت في فرقة (النادي الشرقي) التي أسسها نهاد قلعي عام 1958.

في ذلك الوقت قدم مسرحية الفرقة الشهيرة (ثمن الحرية) في دمشق والقاهرة زمن الوحدة.

تجربة الإنتاج

في 1 مارس 1968 انضم إلى نقابة الفنانين السوريين، عمل في مجال التلفزيون منذ فترة طويلة.

وكان له تجربة في الإنتاج لم تستمر طويلا بسبب سيطرة الشركات الكبيرة على الإنتاج التلفزيوني.

يُعد “حمدي” من الفنانين الأوائل الذين ساهموا بتأسيس التلفزيون السوري، والدراما السورية إلى جانب “عمر حجو” وفنانين آخرين.

من عائلة كاكا تزوج من فنانة سورية و رفض تأييد النظام فغادر سوريا وودع الحياة في الأردن.. قصة الفنان السوري طلحت حمدي
من عائلة كاكا تزوج من فنانة سورية و رفض تأييد النظام فغادر سوريا وودع الحياة في الأردن.. قصة الفنان السوري طلحت حمدي

أعمال متعددة

قدم الفنان المذكور العديد من الأدوار الدرامية المركبة والصعبة في مسلسلات تاريخية واجتماعية معاصرة.

من أعماله في دراما التلفزيون “الحسن والحسين”، “أنشودة المطر”، “الزاحفون”، “سفر”، “نساء بلا أجنحة”.

في السينما، شارك “حمدي” بعدة أفلام تعد أيقونة الفن السابع وهي ”حسيبة”، و”مقلب حب”، “واحد زائد واحد”، “دمشق يا بسمة الحزن”.

في لقاء إعلامي اشتكى الفنان الراحل مما أسماه البعد عن الأخلاق في الوسط الفني السوري، وتحوله لمجموعة من الشللية.

رحيله من سوريا

كان طلحت حمدي قد غادر سورية مع أسرته مؤخراً، قبل أن تفاجئه أزمة قلبية أنهت حياة ما يقرب من أربعة عقود من العمل الفني.

صرح في إحدى اللقاءات بأنه مخرج متوسط لكنه يحمل قضية، وكان بالفعل يبحث عن المضمون الاجتماعي الهادف في أعماله.

وأثار عليه أكثر من قضية أو عرض بعض أعماله للمنع، ويقال إن صمته كان سبباً في خروجه من سوريا بسبب إجبار النظام للفنانين على تأييده.

كانت أبرز مشاركاته الأخيرة قبل رحيله مسلسل “بيت جدي” الجزء الثاني ومسلسل “الشام” كما شارك في الأجزاء الكاملة لمسلسل حمام القيشاني.

عمل طلحت حمدي فيما بعد في المسرح القومي وفي العسكري، إلا أنه لم يحقق نجوميته إلا من خلال التلفزيون.

شارك في الأعمال التلفزيونية الأولى (طبيب القرية) مع المخرج غسان جبري 1970 “دولاب” مع المخرج نفسه.

لمع في مسلسلات المخرج علاء الدين كوكش الذي اتخذه بطلا للعديد من مسلسلاته في السبعينيات والثمانينيات: (ساري) 1977 (التغريبة الهلالية) 1978 (الاختيار).

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق