معارضون سوريون: روسيا مستفيدة من نشر المجموعات الإيرانية جنوبي سوريا

معارضون سوريون: روسيا مستفيدة من نشر المجموعات الإيرانية جنوبي سوريا

مدى بوست – فريق التحرير

تحدث معارضون سوريون، عن مصلحة إيرانية روسية مشتركة من الأحداث في درعا جنوبي سوريا.

ونقلت وسائل إعلامية تحليلات من سوريين معارضين، عن التطورات الأخيرة في سوريا جنوباً.

وجاء ذلك بعد التوصل لاتفاقات تبدو لصالح نظام الأسد وحلفائه الروس والمجموعات الإيرانية.

معارضون سوريون: روسيا مستفيدة من نشر المجموعات الإيرانية جنوبي سوريا
معارضون سوريون: روسيا مستفيدة من نشر المجموعات الإيرانية جنوبي سوريا

المجموعات الإيرانية

وجرت الاتفاقات بين لجنة التفاوض في درعا البلد واللجنة الأمنية التابعة للنظام في سوريا.

موضة ستايل

واعتبر البعض حسبما رصده مدى بوست أن الحديث عن تسبب إيران ومجموعاتها فقط بإفشال الاتفاق في درعا غير مقنع.

وأشار ناشطون إلى وجود مصلحة روسية بانتشار المجموعات الإيرانية في الجنوب السوري.

ويعتقد ذلك أحد أبرز وجهاء درعا البلد المدعو أبو علي محاميد وفق تصريحات صحفية نقلتها المدن اللبنانية.

النزوح الجماعي

وذكر محاميد أن انقلاب النظام الدائم على الاتفاقات، يبدو وكأنه إصرار منه على إجبار الأهالي على النزوح الجماعي.

وأضاف محاميد أن الحديث عن إفشال إيران للاتفاق “لا يبدو مقنعاً”، لأن روسيا لها كل المصلحة في تثبيت وجود إيران قرب الأردن.

والهدف من ذلك وضع ورقة على حساب الأردن وإسرائيل لاعتمادها في الاستفادة في عمليات تعويم النظام وملفات إعادة الإعمار.

كما تهدف شروط النظام إلى تهجير المدنيين، وهو الخيار الذي بات أمام السوريين، و هذا ما تخطط له إيران التي تنوي استجلاب عائلات طائفية إلى المنطقة.

الظروف الواقعية

ويتفق مع هذا الرأي وزير المالية والاقتصاد في “الحكومة المؤقتة” المنحدر من درعا عبد الحكيم المصري.

ويعتقد رئيس “المجلس السوري للتغيير” حسن الحريري، أن روسيا تتعامل مع المناطق المشمولة باتفاق التسوية على مراحل مراعاة للظروف الواقعية.

وبناء على ذلك من المتوقع أن تتعامل روسيا مع باقي المدن كما تعاملت مع درعا البلد وفق ما ذكرته المصادر ذاتها.

لكن المصادر نقلت عن “اللواء الثامن” التابع لقوات مدعومة من روسيا، قوله إنه ما من بوادر لتعميم ما جرى ويجري في درعا البلد على بقية المناطق، وخصوصاً في الريف الشرقي.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق