عمرو الترجمان قصة فنان تنافست شادية وفاتن حمامة على حبه وعمل في فيلم واحد ثم اختفى عن عالم الفن

عمرو الترجمان قصة فنان تنافست شادية وفاتن حمامة على حبه وعمل في فيلم واحد ثم اختفى عن عالم الفن

مدى بوست – فريق التحرير

تتصدر أسماء بعض الوجوه، في عمل سينمائي معين، قد يكون لمرة واحدة، أو حتى من خلال دور ثانوي واحد، أو أعمال قليلة ثم يختفي وجودهم نهائياً.

وهذا ما أشارت إليه صحيفة اليوم السابع، حين روت قصة الفنان الوسيم عمرو الترجمان بطل فيلم “المعجزة” الذى قامت ببطولته الفنانة الكبيرة شادية.

وإلى جانب شادية قامت ببطولة الفيلم سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة، وكانت الفناناتان الكبيرتان تتنافسان في الفيلم على قلب الترجمان.

عمرو الترجمان قصة فنان تنافست شادية وفاتن حمامة على حبه وأدى دور البطولة لمرة واحدة ثم اختفى عن عالم الفن
عمرو الترجمان قصة فنان تنافست شادية وفاتن حمامة على حبه وأدى دور البطولة لمرة واحدة ثم اختفى عن عالم الفن

أمام سيدة الشاشة

الترجمان اختفى بعد هذه البطولة، وكان له حكاية طريفة ذكرتها مجلة الموعد، حيث كان يشغل وظيفة مدير مكتب سفريات في شارع قصر النيل.

موضة ستايل

ويتقاضى الفنان المذكور مرتباً شهريا لا يقل عن 50 جنيهًا وهو مبلغ كبير بمقاييس هذا العصر، وقيل له وقت اختياره للبطولة أنه يجب أن يترك عمله في مكتب السفريات.

ويرجع ذلك إلى أنه لا يصح أن يكون الفنان بطلاً في فيلم كبير أمام سيدة الشاشة العربية والنجمة شادية، ويظل وراء مكتبه الوظيفي يبيع التذاكر لفلان ويشحن عفش لفلان.

ولكن رفض عمر الترجمان الاقتراح وقال: إن وظيفة في اليد خير من شهرة على الشجرة، وأنه لا يريد أن يتوقف رزقه من مكتب السفريات قبل أن يرسخ أقدامه في الفن.

فيلم المعجزة

وعمرو الترجمان كان اكتشاف سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة، حيث رأته يمثل دوراً صغيراً في فيلم “لا تطفئ الشمس”، فرشحته ليكون البطل الأول لفيلم “المعجزة”.

وكان المرشح لهذا الدور الفنان الكبير يوسف شعبان، ولكن رأت سيدة الشاشة أن شخصية شعبان القوية تتناسب مع دور “عباس” في الفيلم.

وبالفعل لم يكمل الترجمان مشوار الفن وتوقف بعد فترة وأصبح من أصحاب الدور والبطولة الواحدة في السينما.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق