صاحب أبيات “أرسلت روحي إلى داري تطوف بها” يودع الحياة.. قصة الشاعر السوري نادر شاليش (فيديو)

صاحب أبيات “أرسلت روحي إلى داري تطوف بها” يودع الحياة.. قصة الشاعر السوري نادر شاليش (فيديو)

مدى بوست – فريق التحرير

نادر بن ياسين الشاليش، شاعر سوري من مواليد ريف حماة الشمالي، وتحديداً من قرية كفرنبودة، ولد عام 1940.

كانت دراسته دراسة حرة عند الشيوخ. وحصل على الشهادات الابتدائية والمتوسطة والثانوية بدراسة خاصة.

تطوع في القوات العسكرية زمن الوحدة بين سورية ومصر وحصل على الشهادة الثانوية أثناء هذه الفترة.

صاحب أبيات "أرسلت داري إلى روحي تطوف بها" يودع الحياة.. قصة الشاعر السوري نادر شاليش (فيديو)
صاحب أبيات “أرسلت داري إلى روحي تطوف بها” يودع الحياة.. قصة الشاعر السوري نادر شاليش (فيديو)

مسيرته الأكاديمية

ثم استقال من القوات العسكرية وتابع الدراسة الجامعية ودخل كلية الشريعة في جامعة دمشق عام ١٩٦٣.

موضة ستايل

وتخرج شاليش من الكلية في عام ١٩٦٨ بشهادة الليسانس في علوم الشريعة الإسلامية.

هاجر الشاعر من سوريا إلى تركيا مع عائلته، فاستقبلته الحكومة التركية وأمنت له ولعائلته السكن والعلاج والاحتياجات الأساسية.

إلى تركيا

وكان نادر شاليش قد مكث فترة طويلة أوائل أيامه في خيمة في منطقة أطمة. وبعد سنوات انتقل مع عائلته إلى نارليجا قريب أنطاكية.

واشتهر الشاعر بأبيات شهيرة معروفة تحاكي الأوضاع في حماة بشكل خاص وفي سوريا عموماً.

وفي مخيم أطمة بدأ نادر بكتابة الشعر، الذي جمعه تحت عنوان “أطميات”.

أبيات مؤثرة

ويقول نادر إن قصائده كتبت لحض الثوار على المتابعة، وانتقاد الأخطاء التي يرتكبها بعضهم، محاولاً “إضاءة شمعة في طريقهم”.

واشتهر شاليش بقصيدة: أرسلت روحي إلى داري تطوف بها وجاء فيها:

أرسلتُ روحي إلى داري تطوف بها
لمّا خُطانا إليها ما لها سُبُلُ
أن تسأل الدار إن كانت تذَكَّرُنا
أم أنّها نسيت إذ أهلها رحلوا

ويضيف نادر شاليش في أبياته التي أثرت في ملايين السوريين:

أن تسأل السقف هل ما زال مُنتصباً
فوق الجدار شموخاً رغم ما فعلوا
أم أنّها ركعت للأرض ساجدةً
تشكو إلى الله في حزنٍ وتبتهلُ

وتابع في أبياته:

أن تسأل النخل هل أكمامه نضجت
أن تسأل التين والزيتون متّصلُ
أمّا القطوف من الأعناب دانيةً
مثل اللآلئ كالحوراء تكتملُ
أم شجرة التوت والأغصان فارعةٌ
ناءت بحملٍ وقد طابت به الأكُلُ

ويضيف في أبياته نادر شاليش:

هيهات يا دارُ أن تصفو الحياة بنا
ويرجع الجمع بعد النأي يكتملُ
لكنّ روحي ستبقى فيك ساكنةً
ما لي بأطمة لا شاةٌ ولا جَمَلُ

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق