جورج قرداحي أول وزير إعلام لبناني يتعرض للخداع وميسون بيرقدار تحرجه باتصال هاتفي (فيديو)

جورج قرداحي أول وزير إعلام لبناني يتعرض للخداع وميسون بيرقدار تحرجه باتصال هاتفي (فيديو)

مدى بوست – فريق التحرير

تعرض الإعلامي اللبناني، ووزير الإعلام الجديد في لبنان، جورج قرداحي للخديعة، على يد الناشطة السورية في ألمانيا ميسون بيرقدار.

وخلال اتصال هاتفي وثقته بيرقدار ونشرته على صفحتها الشخصية في فيسبوك، ظن قرداحي أنه في حديث مع موظفة في إعلام نظام الأسد، ليكشف له توجهاته السياسية.

وبطريقة السؤال والجواب، والاستدراج من خلال المجاملات والحديث بالشعارات المكررة التي يرفعها النظام وحلفاؤه في لبنان، كشف قرداحي أنه وزير بشار الأسد وحسن نصر الله في لبنان.

جورج قرداحي أول وزير إعلام لبناني يتعرض للخداع وميسون بيرقدار تصفه بالكذاب (فيديو)
جورج قرداحي أول وزير إعلام لبناني يتعرض للخداع وميسون بيرقدار تصفه بالكذاب (فيديو)

وزير بشار الأسد

ولم يخلو موقف جورج قرداحي من التناقض، إذ تارة كان يجيب بأنه مع الأسد والمقاومة والممانعة، وتارة يبدي رفضه لتوصيف أنه وزير الأسد في لبنان، وهو موقف طالما اعتاد عليه في لقاءاته الصحفية السابقة.

وكشف جورج قرداحي خلال المكالمة أنه داعم لنظام الأسد وأنه أحد منفذي أجندته في لبنان، إلى جانب حزب الله وغيرهم ممن أوصلوا لبنان إلى ما وصلت إليه اليوم.

وعلقت ميسون بيرقدار على الفيديو بإيضاحها أن الاتصال جرى بتاريخ 13 أيلول/سبتمبر عام 2021، وقالت: الحكم لكم يا أحرار سوريا ولبنان.

واللافت هو موقف جورج قرداحي حين علم بهوية ميسون بيرقدار الحقيقية، إذ سرعان ما تنصل من تعرضه للخداع وزعم بأنه يعلم الحقيقة منذ البداية وهو ما وصفته ميسون بيرقدار بالكذب.

واعتاد جورج قرداحي على مدار الأعوام الماضية، اتخاذ مواقف متناقضة، ظناً منه أنه سيرضي الجهات المعارضة والموالية للنظام في آن واحد، لكن علاقته بالنظام في سوريا كانت سبباً في كشف تلك التناقضات.

جورج قرداحي

وعرف وزير الإعلام اللبناني الجديد، ببرنامج “من سيربح المليون” الذي كسب فيه شعبية كبيرة في العالم العربي، ولاحقاً اشتهر عبر برنامج “المسامح كريم”.

وانتشرت أنباء عديدة، حول برنامج المسامح الكريم، ومنها أن ضيوفه اتفقوا مع إدارة البرنامج لكسب الشهرة والمال، الأمر الذي نفاه جورج قرداحي وإدارة البرنامج مراراً.

ويعرف جورج القرداحي بولائه لبشار الأسد ومع ذلك كان يخرج بين الفينة والأخرى، منتقداً لحزب الله اللبناني والفساد في بلاده وفي إحدى اللقاءات تبرأ من اتخاذه موقفاً داعماً للأسد ونظامه.

إذا كنت تشاهد الفيديو بدون صوت: اضغط هنا

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق