عملت سجانة ثم راقصة شعبية قبل احتراف التمثيل، استغلت عملها في كازينو لخداع الجنود الإنجليز، اكتشفها الفنان يوسف وهبي.. محطات في حياة الفنانة ماري باي باي (صور/ فيديو)

عملت سجانة ثم راقصة شعبية قبل احتراف التمثيل، استغلت عملها في كازينو لخداع الجنود الإنجليز، اكتشفها الفنان يوسف وهبي.. محطات في حياة الفنانة ماري باي باي (صور/ فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

ماري باي باي: واحدة من أشهر كومبارسات السينما المصرية، شاركت في عشرات الأفلام المصرية منذ نهاية الأربعينات حتى نهاية التسعينات مجسدة شخصية واحدة وهي المرأة القبيحة التي يفر منها الرجال.

بدأت مسيرتها الفنية بالظهور في مشهد صامت ثم مع الوقت بدأت تحصل على مشهد تتحدث فيه بكلمة أو اثنتين، لكن موهبتها الفطرية فرضت نفسها واستطاعت الفوز في بعض الأفلام ببعض المشاهد القصيرة.

أبرز المشاهد التي ظهرت فيها الفنانة ماري باي باي، كان المشهد الذي جمعها بالفنان عبد المنعم مدبولي في فيلم مطاردة غرامية، والذي خر فيه ساجدًا تحت قدميها ليقول: “بوز جزمتك بيدل على أنوثة طاغية” ثم يفر هاربًا -كعادة كل الرجال في مشاهدها- عندما يرى وجهها.

ماري باي باي

نشأة ماري باي باي

اسمها الحقيقي بهيجة محمد علي، مواليد 29 يوليو عام 1917 في العاصمة المصرية القاهرة، لعائلة مصرية بسيطة، لم تنل حظًا وافرًا من التعليم وتعلمت القراءة والكتابة بنفسها.

كبرت الطفلة بهيجة لتصبح شابة بتكوين جسماني ضخم وملامح حادة أهلتها للعمل كسجانة في سجن النساء بالقناطر، وهناك تعرفت على زميلٍ لها يكبرها بخمسِ سنواتٍ، فتزوجا.

عاشت مع زوجها حياة غير مستقرة ولم تجد حلًا لخلافاتهما الدائمة سوى الطلاق، ومع طلاقها تركت عملها في السجن، خاصةً أنها كانت تكره أجواء السجن وتتأثر بحكايات النساء داخل أسواره.

بعد استقالتها من عملها كسجانة، عملت كراقصة شعبية في الأفراح ثم انتقلت إلى كازينو بديعة مصابني في شارع عماد الدين وسط القاهرة، حيث عملت كواحدة ضمن الراقصات خلف الراقصة الأساسية.

بعد انتهاء الاستعراضات على المسرح، كانت بهيجة تنزل إلى الصالة؛ لتجالس الجنود الإنجليز المترددين على كازينو بديعة، تبهرهم بخفة ظلها وقدرتها على فتح الأحاديث، فيتشجع الواحد منهم ويفتح لها زجاجة من الخمر ليضمن بقائها على طاولته.

أما هي، فما إن يشتري أحدهم زجاجة الخمر، حتى تستأذنه بالذهاب إلى الحمام وعندما تتأخر يتساءل الجندي: “أين ماري؟”، فتكون الإجابة: “ماري باي باي” ومنها هنا اكتسبت اسم شهرتها.

بدايتها الفنية

جمعت الصدفة ما بين الفنانة ماري باي باي والفنان الكبير يوسف وهبي، وكان يُصور فيلم المهرج الكبير عام 1952، وقد أحسنت استغلال هذه الفرصة، فأخبرته عن عملها في كازينو بديعة مصابني وظهورها في بعض الأفلام.

طلبت ماري من وهبي العمل معه في أحد أفلامه، فوافق على الفور ومنحها دورًا صغيرًا في فيلم المهرج الكبير ثم ضمها لفرقته المسرحية “فرقة رمسيس”.

قدمت الفنانة مـاري باي باي مع فرقة رمسيس مجموعة من المسرحيات ثم انتقلت لفرقة الفنان فؤاد المهندس ثم لفرقة ثلاثي أضواء المسرح (جورج سيدهم وسمير غانم والضيف أحمد).

دائمًا ما كانت تحصل على أدوار المرأة القبيحة التي يفر منها الرجال، فشاركت في أفلام: الآنسة ماما، لسانك حصانك، جعلوني مجرمًا، بناء حواء، معجزة السماء، إسماعيل يس في الأسطول، النصاب، مطاردة غرامية، البحث عن فضيحة.

رحيل الفنانة ماري باي باي 

رحلت الفنانة ماري باي باي عن عالمنا في 5 أكتوبر عام 1997، عن عمر يناهز الـ80 عامًا، وكان آخر الأعمال التي شاركت فيها فيلم الغيبوبة، الذي عُرض في يونيو 1998 وشارك في بطولته: عزت العلايلي وليلى طاهر وفريدة سيف النصر.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق