محمد خاوندي تعليقاً على انتقاد قبلة كندا حنا وعبد المنعم عمايري: “برأيي تخلف” (فيديو)

محمد خاوندي تعليقاً على انتقاد قبلة كندا حنا وعبد المنعم عمايري: “برأيي تخلف” (فيديو)

مدى بوست – فريق التحرير 

أجرى الممثل السوري، محمد خاوندي، لقاءً مع مجلة “فوشيا”، كشف خلاله آخر نشاطاته الفنية وتفاصيل أخرى حول حياته الفنية.

وعلق خاوندي على الأنباء التي راجت مؤخراً حول مشاركته في فيلم الهيبة، بعدما تم نقل الخبر عبر صفحة تحمل اسمه على موقع فيسبوك، نافياً الأمر.

وأكّد الفنان محمد خاوندي أن حسابه الشخصي على فيسبوك والذي نقل الخبر، قد تم اختراقه من قبل أشخاص مجهولين، لافتاً إلى أن أنباء مشاركته في فيلم الهيبة لا أساس لها من الصحة.

محمد خاوندي: حسابي الشخصي في فيسبوك مُختر ق

وأشار خاوندي إلى أن من استولى على حسابه يتواصل مع بعض معارفه منتـ.ـحلاً شخصيته بهدف الحصول على المال مخترعاً قصصاً غير حقيقية.

وكشف الفنان خاوندي بعض التفاصيل حول فيلم “فيك آب”، الذي أنهى تصويره قبل فترة، والشخصية التي يجسدها فيه.

كما تحدث خاوندي عن دوره في مسلسل “الكندوش”، والتطورات التي ستشهدها شخصيته في الجزء الثاني من العمل، لافتاً إلى أن الموسم الجديد من العمل سيشهد تطورات كثيرة متمنياً أن يحظى المسلسل باهتمام وإعجاب الجمهور.

وعن الانتعاشة الفنية التي يعيشها في الفترة الأخيرة، وعمّا إذا كان قد بدأ بالحصول على حقه في الفن، أوضح محمد خاوندي إنه حصل في بداية مشواره على أدوار بطولة لكنها سلبت منه فيما بعد، لأنه كان بدون دعم، إذ قال: شلحوني إياها لأنه كنت بدون ضهر هلأ ركبت ضهر فصرت آخد أدوار”.

محمد خاوندي: أرفض الأدوار الجريئة احتراماً لرأي الجمهور

ثم استطرد خاوندي حديثه موضحاً أن فترة بدايته الفنية لم يكن ينتج فيها الكثير من المسلسلات، لافتاً إلى أن الوضع حينها كان مُسيطر عليه من قبل بعض الأشخاص.

وأشار إلى أنه حاول وقتها الظهور في أدوار بسيطة وصغيرة كالشرطي والسمّان، مضيفاً أنه وصل حالياً إلى مرحلة عمرية تسمح له بالحصول على العديد من شخصيّات ”الأب“ في أعمال متنوعة.

وعن كيفية اختياره لأدواره، قال محمد خاوندي إنه لا يولي أهمية كبيرة للأجر المادي، لكنه يهتم بطبيعة الدور المعروض عليه، لافتاً إلى أنه يبتعد عن أداء الأدوار الجريئة احتراماً لرأي الجمهور وخوفاً من عدم تقبّلهم، وفي مثل هذه الحالة يطلب من صنّاع العمل تعديل الدور وفق ذلك، وفي حال عدم الاستجابة يعتذر عنه.

ولفت خاوندي إلى أن أحد أدواره السابقة قد أثار جدلاً وتعرض بسببه للشتائم، مؤكداً أنه سيرفض هذا الدور فيما لو عرض عليه مرة أخرى.

وعلق محمد خاوندي على الضجة الكبيرة التي أحدثتها المشاهد الجريئة التي أداها عبد المنعم عمايري وكندا حنا ضمن أحداث فيلم “الإفطار الأخير”، معتبراً أن انتقاد الجمهور لمثل هذه المشاهد تخلفاً.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق