أيمن زيدان: الكندوش مشروع طموح استغله البعض لتصفية الحسابات (فيديو)

أيمن زيدان: الكندوش مشروع طموح استغله البعض لتصفية الحسابات (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطل الفنان السوري أيمن زيدان في لقاءٍ قصير مع مجلة فوشيا، صرح خلاله بأن الانتقادات في هذا الزمن المستباح لا تهمه، معتبرًا أن البعض استغل الكندوش لتصفية الحسابات.

وأوضح زيدان أن هناك فرقًا ما بين النقد والانطباع، فالانطباعات لا تفيده كممثل وحتى الآن لم يقرأ مقالة نقدية عن الكندوش وكان يتمنى أن يجد نقدًا منهجيًا يسلط الضوء على الأخطاء والعيوب.

ويرى زيدان أن الانتقاد على شاكلة “حبيت أو ما حبيت” لا يسمن ولا يغني من جوع، لكنه مهتم بإجابات أسئلة “لماذا أحب؟ ولماذا لم يحب؟”، معتبرًا أن غياب النقد الحقيقي أعطى الانطباعات الفوضوية فسحة.

أيمن زيدان

أيمن زيدان: الكندوش تصفية حسابات

أكد الفنان أيمن زيدان أنه لا يُدافع عن أي مشروع لا يمتلك شرعية الدفاع عنه وأضاف أن -من وجهة نظره- تجربة الكندوش لا تستحق ما حدث لها، معتبرًا أنها كانت فسحة لتصفية الحسابات.

وأضاف أن السوشيال ميديا أصبحت مرجعية في هذا الزمان، فقال: “السوشيال ميديا امتى ما بدنا بنعتبرها هي وسيلة تواصل مستباحة وامتى ما بدنا بنقول لا والله بتشكل لنا الآراء المطروحة فيها قيمة”.

وختم زيدان حديثه عن الكندوش بأنه كان مشروعًا طموحًا، أصاب في أماكنٍ وأخطأ في أخرى، مشروعًا دراميًا بُذل فيه مجهودًا كبيرًا على مستوى الإنتاج والإخراج والتمثيل، معتبرًا أن الهجمة عليه لكم تكن هجمة شرعية وقد بدأت في وقتٍ مبكر للغاية.

نصيحته لابنه الفنان حازم زيدان

يرى الفنان أيمن زيدان ابنه الفنان حازم زيدان كواحدٍ من أبناء الجيل المظلوم الذي يستحق تهيئة الظروف الجيدة؛ لأنهم يشكلون طعمًا آخرًا واقتراحًا آخرًا تحتاج إليه الدراما السورية.

وأضاف أن هؤلاء الشباب قد يقدموا جديدًا للدراما، خاصةً وأن البعض منهم استطاع أن يثبت نفسه رغم وجودهم في زمن صعب جدًا على مستوى القيمة.

ونصح زيدان الشباب بأن يدافعوا عن أحلامهم ويكونوا عنيدين باتجاهها وأن يُحسنوا اختيار هذه الأحلام؛ لتكون حقيقية وذات معنى وقيمة وأن يتذكروا دائمًا أن الفن ليس حالة ترفيه فقط، بل حالة معرفية مؤثرة.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق