الراقصة بديعة مصابني تُلهم نسرين طافش في جوقة عزيزة (فيديو)

الراقصة بديعة مصابني تُلهم نسرين طافش في جوقة عزيزة (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطلت الفنانة نسرين طافش في لقاءٍ قصير مع منصة “كيو ميديا”؛ للحديث عن دورها في مسلسل “جوقة عزيزة” الذي يجري تصويره حاليًا؛ ليلحق بموسم دراما رمضان 2022.

طافش أكدت أن المسلسل يُقدم دراما البيئة الشامية بطريقة مختلفة تمامًا ستغير مفهوم البيئة الشامية، مشيرةً إلى أن الأحداث تقع في فترة العشرينات، عندما كانت سوريًا واقعة تحت الانتداب الفرنسي.

جدير بالذكر أن جوقة عزيزة سيسلط الضوء على الحياة الفنية في دمشق في عشرينات وثلاثينات القرن الماضي من خلال استعراض حياة الراقصة عزيزة التي تؤدي دورها طافش والفرقة التي أسستها وحملت اسمها.

نسرين طافش

عزيزة الفنانة الشاملة

أوضحت الفنانة نسرين طافش أنها تُجسد شخصية عزيزة في أحداث المسلسل وهي راقصة ومغنية وفنانة استعراضية وممثلة، معبرةً عن سعادتها واستمتاعها بأداء هذه الشخصية.

وأضافت أنها كانت تدعو الله دائمًا أن تشارك في عمل يُمكنها من استعراض كل أدواتها من تمثيل ورقص وغناء وأشارت أن المسلسل يُقدم الرقص والاستعراض بطريقة درامية موظفة في سياق الأحداث.

وكشفت طافش أن شركة غولدن لاين قامت ببناء تياترو ضخم بكل تفاصيله؛ حتى تُقدم عزيزة وفرقتها الاستعراضات على مسرحه بطريقة احترافية تليق بهذا العمل الضخم.

بديعة مصابني تُلهم نسرين طافش

صرحت الفنانة نسرين طافش أن أجرت بحثًا دقيقًا حول حياة الراقصات في فترة العشرينات، مشيرةً إلى أن الراقصة بديعة مصابني والمطربة منيرة المهدية ألهمتاها في أداء شخصية عزيزة.

وأضافت أنها شاهدت بعض اللقاءات لكلٍ من مصابني والمهدية، حتى تتعلم الطريقة التي كانتا تتحدثان بها، كما قرأت الكثير عن تفاصيل حياتيهما.

وأوضحت أنها استلهمت منهما بعض الأمور، لكن ملامح شخصية عزيزة استطاع الكاتب خلدون قتلان رسمها بدقة مكنتها من التقاط خيوط الشخصية، بالإضافة لتوجيهات المخرج تامر إسحاق.

بديعة مصابني.. من هي؟

بديعة مصابني: راقصة وممثلة سورية لبنانية، مواليد 25 فبراير 1892 في العاصمة السورية دمشق، هاجرت مع والدتها جميلة الشاغوري إلى أمريكا الجنوبية لتعود في عام 1919 إلى مصر.

تعلمت الرقص والغناء في مصر وأسست فرقة خاصة للرقص والتمثيل المسرحي باسم «فرقة بديعة مصابني» التي تخرج منها معظم الفنانين في ذلك الوقت.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق