أحمد رافع يبكي ابنه محمد: مر 10 سنوات ولا أستطيع تجاوز فقده (فيديو)

أحمد رافع يبكي ابنه محمد: مر 10 سنوات ولا أستطيع تجاوز فقده (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطل الفنان السوري أحمد رافع في لقاءٍ قصير مع منصة “يلا تريند”؛ للإجابة عن بعض الأسئلة الشخصية والبداية كانت بسؤاله عن عمره، فأجاب أن يقترب من إكمال عامه الـ77.

إجابة رافع فاجأت الإعلامي عطية عوض الذي كان يعتقد أنه أصغر سنًا، فسأله عن سر شبابه، فنصح المتابعين بالرياضة وخاصةً المشي وأشار لعلاقته الجيدة مع الله والتي يعتبرها من أسرار شبابه.

رافع رد على من يقول أنه “مجنون” بسبب ملابسه الغريبة، فقال: “شكرًا كتير لأنك اعتبرتني مجنون، علشان شو ما عملت مسموح”، واصفًا من ينتقد ملابسه بالـ “طنبرجي” الذي لا يُحسن انتقاء ملابسه ولا مأكله ولا مشربه ويكتفي بالانتقاد.

ماركة باسمه!

صرح الفنان أحمد رافع أنه لا يستبعد أن يعمل على ماركة تحمل اسمه أو أن يتعاقد مع مكان ما؛ لينتج له ألبسة تخصه فقط مقابل مادي معين يُتفق عليه.

رافع سئل عن رأيه في بعض الظواهر في عالم الموضة، مثل: ارتداء الرجال للأقراط، فأكد أن الرجل الذي يرتدي قرطًا في أذنيه هو “رجل ناعم”.

أما عن رأيه في ظاهرة البناطيل الممزقة، فأجاب أنه -أحيانًا- يرتدي بناطيل ممزقة قليلًا، مشيرًا إلى نوع من هذه البناطيل تُظهر من الأجساد ما لا يجب إظهاره، مؤكدًا أنه ضد هذا النوع.

وأكد رافع أن لا حدود لجرأته، لكنه لا يُمكن أن يؤدي مشاهد جريئة وقد كان صريحًا فوصفها بأنها مشاهد جـ.ـنسية، لكن الإعلام يسميها جريئة.

أحمد رافع يبكي ابنه محمد

طُلب من الفنان أحمد رافع أن يُقدم مجموعة من النصائح، فقال أن المشي هو الخيار الأمثل لحياة صحية أفضل واختار صفاء القلوب لعلاقة عاطفية ناجحة.

وعندما سئل عن نصيحة يُقدمها لمن فقدًا شخصًا عزيزًا في حياته، لم يستطع أن يتمالك دموعه، فقد تذكر ابنه الراحل الفنان محمد رافع، الذي رحل عن عالمنا قبل 10 سنوات.

وأكد رافع أنه لم يستطع تجاوز فقدان ولده محمد ولن يستطيع إلى أن يلتقيه بعد الرحيل، مؤكدًا أنه خسر شابًا لم تُقدر قيمته وختم حديثه بالقول: “مـ.ـات الحنون”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق