ديمة الجندي: تلقيت العلاج النفسي وأحلم ببيت وشركة إنتاج وأعيش قصة حب (فيديو)

ديمة الجندي: تلقيت العلاج النفسي وأحلم ببيت وشركة إنتاج وأعيش قصة حب (فيديو)

مدى بوست – فريق التحرير 

كشفت الفنانة السورية ديمة الجندي عن تعرضها لضغط كبير تسبب في تلقيها العلاج النفسي وتناول أدوية مهدئة، موضحةً أن علاجها استمر مدة 6 أشهر.

جاء ذلك خلال استضافة الجندي رفقة الفنان خالد القيش من قبل الإعلامي السوري “مصطفى الآغا” عبر برنامجه “صدى الملاعب” الذي يعرض على شاشة mbc1.

وصرّحت ديمة الجندي بأسماء أغلى ثلاثة أشخاص في حياتها حالياً، وهم: والدها ووالدتها وابنتها الوحيدة “تيا” من زوجها السابق المنتج “فراس دهني”.

ديمة الجندي تكشف عن أحلامها وخطوطها الحمراء

كشفت الفنانة السورية ديمة الجندي عن عددٍ من الخطوط الحمراء في حياتها قائلةٍ إنها الخيانة والكذب واللف والدوران.

وعن الأحلام التي تتمنى تحقيقها: قالت ديمة أنها تتمنى امتلاك منزلها الخاص، وشركة إنتاج والراحة المادية.

وذكرت ديمة عن الصفات التي يجب أن يحملها الرجل، موضحةً أنه يجب أن يكون كريماً وشهماً ورجلاً بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى.

وعندما طلب منها الآغا اختيار ثلاث نجوم شباب للعمل إلى جانبهم في دور بطولة، أكّدت ديمة الجندي أنها تحب العمل مع جميع نجوم الدراما السورية.

واعتبرت ديمة الجندي أن الفنان السوري خالد القيش هو مثال لمقولة “لا يصح إلا الصحيح”، موضحة أنها عندما ترى اليوم المكانة التي وصل إليها تقول إن لكل مجتهد نصيب.

ديمة الجندي: حوصرت في أدوار الفتاة المعذبة بسبب ملامحي البريئة

صرّحت ديمة الجندي أنها حوصرت في أدوار “الفتاة المُعذبة والحبيبة” لفترة طويلة بسبب ملامحها البريئة، على الرغم من إمكانياتها التمثيلية التي تؤهلها لأكثر من ذلك.

وأكّدت ديمة أنها غير نادمة على أي من الأدوار التي قدمتها، مؤكدةً على اقتناعها وحبها لجميع أعمالها قائلةً: “كل عمل أنا قدمته بحسه ولد من أولادي”.

واعتبرت ديمة الجندي أن العمل الذي فتح لها أبواب الشهرة هو مسلسل البيئة الشامية “باب الحارة”، الذي أدت فيه شخصية “زهرة” البنت البكماء لـ ”أبو خاطر/ سليم كلاس” التاجر الثري.

ديمة الحندي تعيش قصة حب جديدة

وعلى الصعيد الشخصي، كشفت ديمة الحندي عن ارتباطها عاطفياً بقصة حب جديدة، بجوابها بالإيجاب عن سؤال الآغا فيما إذا كانت عاشقة.

وقالت ديمة إنها شخص سعيد ويمكن أن تكذب أحياناً، مضيفةً أنها غير محظوظة أو دلوعة أو أنانية أو مادية ولا تشعر بالغرور.

وأكّدت ديمة أنها لا يمكن أن تجامل من أجل دور، مضيفةً أنها كانت تتوقع النجاح الذي حققته خلال مشوارها الفني ووصلت لما كانت تطمح إليه، مؤكدةً أنها لا تتمنى أن تكون مكان أي نجمة على الإطلاق.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق