شكران مرتجى ولورا أبو أسعد تستذكران ميادة بسيليس بعد عام على رحيلها (فيديو)

شكران مرتجى ولورا أبو أسعد تستذكران ميادة بسيليس بعد عام على رحيلها (فيديو)

مدى بوست – فريق التحرير

استذكرت الفنانة “شكران مرتجى” الراحلة ميادة بسيليس عبر خاصية الستوري في إنستغرام، في الذكرى السنوية الأولى لرحيلها، مؤكدةً أنها ستبقى خالدة في الذاكرة والقلوب.

كما استذكرتها الممثلة “لورا أبو أسعد” عبر تدوينة في موقع التواصل الاجتماعي إنستغرام، شاركت فيها شارة مسلسل “قيود الروح” التي غنتها الراحلة ميادة بسيليس.

وكتبت الفنانة لورا أبو أسعد في تدوينتها: “كان بيت سمير كويفاتي وميادة بسيليس أول بيت في الوسط الفني استضافني مع زوجي علي في بداية زواجنا، اغدق علينا المحبة والكرم، وكان لنا شرف التعاون الفني في مسلسل قيود الروح الذي انتجناه معاً”.

ميادة بسيليس

ليندا بيطار عن ميادة بسيليس: قدرت تخلينا نقول بكل فخر هالسيدة سورية

وأضافت لورا: عام على رحيل ميادة بسيليس، رحل الجسد وطيب الذكرى حاضر ومئات الأغاني خالدة بصوتها الاستثنائي”.

ولاقت تدوينة لورا أبو أسعد تفاعلاً من قبل المتابعين الذين تمنوا للفنانة الراحلة الرحمة مؤكدين على أنها قامة فنية كبيرة.

الفنانة ليندا بيطار استذكرت الراحلة أيضاً بمنشور على فيسبوك كتبت فيه: “فعلاً قدرت تخلينا نقول بكل فخر هالسيدة سورية، السلام لروحك ميادة بسيليس”.

من هي ميادة بسيليس؟

ميادة بسيليس؛ هي مطربة سورية من مواليد مدينة حلب في الأول من يناير 1967، متزوّحة من الموسيقار السوري سمير كويفاتي، ورحلت عن عالمنا في 17 مارس عام 2021 بعد صراع مع المرض.

ميادة بسيليس مطربة من الطراز الرفيع، يلقبها محبوها بسيدة الأغنية السورية على الرغم من كونها لاتحب الألقاب وترى اسمها وحده هو اللقب.

بدأت الفنانة ميادة بسيليس مشوارها الغنائي منذ سن التاسعة عبر إذاعة حلب، وصدر لها 14 ألبوم بداية من العام 1986، حيث كانت البداية مع البوم “يا قاتلي بالهجر” وهي أغنية من الفلكلور السوري القديم.

وتعتبر أغنيتها “كذبك حلو” التي حازت على الجائزة الذهبية كأفضل أغنية عربية في العام 1999 بمثابة جواز سفرها نحو عالم الشهرة.

كما قامت الفنانة السورية ميادة أيضا خلال مسيرتها الفنية بغناء العديد من الشارات لمسلسلات كبيرة مثل: “إخوة التراب” و”أيام الغضب”.

جدير بالذكر، أنه تم تكريم الفنانة الراحلة ميادة بسيليس تقديراً لمسيرتها الفنية في الذكرى الأولى لرحيلها من قبل “دار الأسد للفنون والثقافة”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق