أيمن زيدان: أنا لست محبطًا ولا مكتئبًا وأنجزت الكثير في السنوات الأخيرة (فيديو)

أيمن زيدان: أنا لست محبطًا ولا مكتئبًا وأنجزت الكثير في السنوات الأخيرة (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطل الفنان السوري أيمن زيدان في لقاءٍ قصير مع منصة “كيو ميديا”، صرح خلاله بأن حالته النفسية ليست سيئة كما يشاع على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضاف أن كتاباته عن ملامح الحياة التي تحمل بعض التشاؤم هي فلسفة وليست إحباطًا، مؤكدًا أنه ليس محبطًا والدليل على ذلك كل المشاريع التي أنجزها في السنوات الأخيرة.

وقال زيدان أنه متهم بأنه حزينًا في الوقت الذي استطاع أن يُخرج فيه 3 أفلام روائية و5 بطولات لأفلام سينمائية وأصدر 4 مجموعات قصصية وأخرج 5 مسرحيات، وأضاف ساخر: “شو هالحزين هدا؟!.. ياريتني احزن على طول إذا كان هيك!”.

أيمن زيدان

أيمن زيدان يوضح

أكد الفنان أيمن زيدان بأنه ليس حزينًا، لكن تنتابه لحظة وجدانية من متاعب الحياة أو يتذكر ذكريات غابرة كانت تعنيه يومًا ما، فيقوم بالتعبير عنها كتابةً على موقع فيسبوك.

وأضاف أن حسابه على موقع فيسبوك منبر شخصي للبوح وليس لأحدٍ الحق في مصادرة ما يحس به، فهذا إحساسه الشخصي وهو ملكه فقط ولا يُروج له.

واستنكر زيدان قيام البعض بأخذ صورٍ من أفلامه التي جسد فيها شخصيات حزينة أو مقهورة، ثم عنونتها بعنوان “هكذا أصبح حال أيمن زيدان”، فقال: “لك يا عمي هي الشخصية.. هي شخصية بفيلم أيام الرصاص ولست أنا”.

وكان البعض قد فسر نحول زيدان في السنوات الأخيرة بأنه عرض من أعراض الاكتئاب، لكنه نفى ذلك وأوضح أنه أجرى عملية تحويل مسار من أجل خسارة الوزن.

الأمل بعيد

يرى الفنان أيمن زيدان أن البعض من أنصار وهم الأمل؛ لذلك لا تعجبهم كتاباته على فيسبوك، لكنه لن يكتب عن هذا الوهم في الوقت الذي يرى فيه أن النور في آخر النفق قد أصبح بعيدًا.

وأضاف أنه مؤمن بوجود الأمل، لكن هذا الأمل لا يجب أن يجعله مستسلمًا في ظل الأوضاع السورية الصعبة وإنما عليه أن يعد العدة من أجل تغيير اللحظة الساكنة على مستوى العمل الفني والأحلام الشخصية.

وأكد زيدان أنه لن يكتب سوى ما يشعر به، مهما زادت الانتقادات، أما الكوميديا فهي موجودة في المسرحيات التي قدمها في السنوات الأخيرة ومسلسل الفرسان الثلاثة الذي صوره مؤخرًا.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق