دانييلا رحمة: حبيبي قاسٍ معي وأخشى يؤخرني عملي عن الزواج ورامي حنا كان المشجع الأكبر لي

دانييلا رحمة: حبيبي قاسٍ معي وأخشى يؤخرني عملي عن الزواج ورامي حنا كان المشجع الأكبر لي

مدى بوست – فريق التحرير 

حلّت الممثلة اللبنانية “دانييلا رحمة” ضيفةً على الإعلامية “نجاح المساعيد” ضمن برنامجها “هلا بك” المذاع على شاشة تلفزيون دبي.

وتحدثت دانييلا رحمة خلال اللقاء عن حياتها العاطفية حيث تعيش قصة حب مع شخص لم تفصح عن هويته، كاشفةً بعض تفاصيلها.

وأكدت دانييلا أن عائلتها وحبيبها من يستطيعون تهدئتها وتعديل مزاجها، مضيفةً عن الأخير: ”هو قاسي معي، ولا مرة بقلي شي أنا بدي إسمعه وهاد اللي بحبه فيه، وصار معود علي وبيعرف كيف يتصرف معي بكون معصبة“.

حبيب دانييلا رحمة أنقذها يوم حادثة مرفأ بيروت

وبيّنت دانييلا أنها تخشى أن يؤخرها عملها في المجال الفني عن الزواج وتكوين عائلة، فقالت: ”بخاف شغلي يأخرني عن إني إتزوج وأعمل عيلة، وهذا الشي حابة عيشه لأني بحب الأمومة، وبحب العيلة”.

وأضافت: “وبحب أعطي الشخصي اللي بحبه، أنا هلأ عم جرب أعطي حالي كتير من وقتي، بس دائماً بقول ما لازم إتأخر ولاقي وقت لهاد الموضوع، بخاف ياخدني الوقت“.

وكشفت دانييلا أن حبيبها أنقذها بشكل غير مباشر يوم حادثة مرفأ بيروت، حيث اتصل بها وطلب منها الخروج لممارسة الرياضة مؤكدةً: “لو ما طلعت كنت قاعدة عالصوفا حد الزجاج اللي اتكسر بعد الانفـ.ـجار“.

وأشارت إلى أنها قضت تلك الليلة مع حبيبها وهما ينظفان الزجاج المكسور وهي تبكي وتقول إنها تريد السفر إلى أستراليا.

دانييلا رحمة: رامي حنا كان المشجع الأكبر لي..

وحول ما إذا كانت دخلت مجال التمثيل من بوابة الجمال، أكدت دانييلا رحمة أن هذا الأمر كان أكبر مخاوفها عندما قررت احتراف هذه المهنة.

وأضافت أنها كانت تدرس المسرح خلال مراحل دراستها المختلفة وكانت تنتظر وقتها إنهاء دراستها للالتحاق بمعهد التمثيل في أستراليا لكنها لم تكن تثق بنفسها.

وأشارت دانييلا إلى أن المخرج السوري “رامي حنا” الذي تعاونت معه في مسلسل “تانغو”، كان الداعم الأكبر لها في هذا الأمر عندما أعربت له عن مخاوفها من الظهور كفتاة جميلة فقط مؤكدةً له حبها للتمثيل ورغبتها في إبراز موهبتها وثقتها في قدرتها على ذلك.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق