الناقد وسام كنعان ينتقد المسلسلات السورية: جوقة عزيزة انحدار فني وكسر عضم تميزه في محليته (فيديو)

الناقد وسام كنعان ينتقد المسلسلات السورية: جوقة عزيزة انحدار فني وكسر عضم تميزه في محليته (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطل الناقد الفني والصحفي السوري وسام كنعان في لقاءٍ قصير مع منصة “يلا تريند”؛ لإبداء رأيه في أبرز 3 مسلسلات سورية تُعرض في موسم دراما رمضان 2022، وهي: جوقة عزيزة، كسر عضم، مع وقف التنفيذ.

كنعان صرح بأنه يُجبر نفسه على مشاهدة جوقة عزيزة ويتنفس الصعداء عند انتهاء الحلقة وقد عبر عن دهشته لقبول الفنان سلوم حداد أن يظهر بشخصية طبال وراء عزيزة/ نسرين طافش، مستدعيًا للذاكرة دوره في المسلسل الشهير الزير سالم.

ويعتقد كنعان أن قبول سلوم لشخصية “حمدي حميها” هي سعيًا وراء الأجر فقط لا غير، معترفًا بجودة العمل على الصعيد البصري، أما فنيًا: فيرى أن الفنانين تعاطوا مع الشخصيات بطريقة سطحية.

الصحفي وسام كنعان

المسلسلات السورية: جوقة عزيزة

يرى الناقد وسام كنعان أن الممثلين في جوقة عزيزة تعاملوا مع شخصياتهم باستخفاف، فكان الاعتماد الكلي على الأداء الخارجي والاستعراض بطريقة فجة والعمل بأسلوب السينما المصرية أيام الستينات، مشيرًا إلى أن حكاية المسلسل غير واضحة حتى الآن.

ويرى كنعان أن استعراض البيئة الشامية على الشاشة لا يُوجد فيه حل وسط، فإما تجسيد المرأة من وراء “ملاية”، فلا يحق لها أن تتكلم أو تعبر عن رأيها في ذكورية واضحة متطـ.ـرفة، أو تقديم الشام باعتبارها حانات وراقصات وفتيات ليل.

وأضاف أن مسلسل جوقة عزيزة في مأزق الآن، فإن لم يكن هناك تغييرات جذرية في الحلقات القادمة تنقذ العمل وإن استمر الاستخفاف في تجسيد الشخصيات، فإن العمل سيصب في خانة الانحدار الفني.

المسلسلات السورية

كسر عضم

أكد الناقد وسام كنعان أن مسلسل كسر عضم يحظى بجماهيرية واسعة، واصفًا الأمر بأنه شيفرة المخرجة رشا شربتجي التي تبرع في تقديم هذا النوع من الدراما.

وأضاف أن الجمهور يعشق الدراما الموغلة في المحلية، معتبرًا أن الدراما الغارقة في المحلية هي ملعب شربتجي، لكنه أشار لمشهد الاختبار الذي تُجربه شخصية يمنى/ نور علي، مؤكدًا أن مثل هذا الاختبار غير موجود في سوريا.

مع وقف التنفيذ

يرى الناقد وسام كنعان أن هناك تساهلًا في الحلول المطروحة في مسلسل مع وقف التنفيذ، خاصةً في الحلقات التأسيسية، منتقدًا مشهد الشباب الذين أرادوا التخلص من شقيقتهم وتدخل الأم لإيهامهم بأنها فعلت ذلك بالنيابة عنهم.

كما انتقد مشهد دفن الأب لابنه اعتقادًا منه أنه الابن الراحل، موضحًا أن أي أب في العالم سيشعر بدبيب الحياة في جسد طفله بمجرد أن يحمله وانتقد كذلك الضابط الذي يتحول لما يشبه روبين هود ويخطف شابين أكثر قوة منه.

واعتبر كنعان أن هذا المشاهد تحدث في الواقع، لكنه قُدمت في المسلسل باستسهال وكان يُمكن أن يتم العمل عليها لتخرج أكثر منطقية ومبررة دراميًا.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق