نادين جابر كاتبة مسلسل “للموت 2” تدافع عن جرأته (فيديو)

نادين جابر كاتبة مسلسل “للموت 2” تدافع عن جرأته (فيديو) 

مدى بوست – فريق التحرير 

دافعت الكاتبة اللبنانية “نادين جابر” عن جرأة الموسم الثاني من مسلسلها “للموت2” الذي يشارك في الموسم الدرامي الرمضاني الجاري.

وصرّحت نادين جابر في حوار مسجل مع مجلة “فوشيا” رداً على الانتقادات التي تعرض لها العمل بسبب جرأة بعض مشاهده وتضمنه ألفاظاً بـ.ـذيئة في بعض حلقاته، أن فكرة العمل جريئة وخارجة عن المألوف بالأصل، فمن الطبيعي ألاّ تلقى الجرأة والألفاظ التي يتضمنها قبولاً من الجميع.

وأضافت جابر أن شخصيات المسلسل هم أطفال شوارع والألفاظ التي تدور على ألسنتهم هي ذاتها موجودة لدى هذه الفئة في الواقع حتى أنها “لطّفتها” في بعض الأحيان.

نادين جابر: نجاح “للموت2” بات واضحاً

وأشارت الكاتبة اللبنانية إلى أنها تتفهم عدم تقبل البعض لاستخدام مثل هذه الألفاظ، لكن هناك أشخاص آخرون يرغبون في أن تكون الشخصيات حقيقية وكما هي في الواقع مبينةً أنه لا يمكن إرضاء الجميع.

وأعربت كاتبة “للموت2” عن سعادتها للأصداء الإيجابية التي حققها العمل، مشيرةً إلى أن فريق العمل كان متخـ.ـوفاً لكونه موسماً ثانياً لكن النتائج جاءت أكثر من المتوقع.

وذكرت أن المسلسل تصدر قائمة المسلسلات الأكثر مشاهدة في عدة عربية وغربية، وورأت أن نجاحه في السباق الرمضاني بات واضحاً لكن ذلك لا يلغي الشعور بالتـ.ـوتر الذي سيبقى موجوداً حتى نهاية المسلسل.

وعن شخصية “حكيمة” التي تجسدها الفنانة ليليان نمري، أكدت نادين أنها كان لا بد من تواجد هذه الشخصية، موضحةً أن أبطال المسلسل هم أولاد شوارع لذلك كان ينبغي تسليط الضوء على كيفية استغـ.ـلالهم.

كاتبة مسلسل “للموت2”: منى أبو حمزة شكلت إضافة للعمل

كما تحدثت نادين جابر عن مشاركة الإعلامية اللبنانية “منى أبو حمزة” في المسلسل في أول تجربة تمثيلية لها، مؤكدة أن الدور لم يكتب خصيصاً لها، مضيفةً أن الأخيرة رحبت بالفكرة لكنها كان تشعر ببعض التـ.ـوتر الذي سرعان ما اختفى نهائياً عند بدء تجربتها التمثيلية.

وأكدت كاتبة مسلسل “للموت2” أن مشاركة منى أبو حمزة في العمل شكلت إضافة له، مضيفة: ”وجودها نور المسلسل وعمل خضة على السوشال ميديا“.

ونفت أن يكون هناك دور كتب خصيصاً من أجل الفنانة نوال الزغبي، موضحةً أن حديثاً دار بين الأخيرة وبطلة العمل “ماغي بوغصن” لتحل ضيفة عليه، لكن نوال كانت تشعر بالتردد وشاءت الظروف ألا تخوض هذه التجربة.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق