عباس النوري يرد على الانتقادات: مسلسل مع وقف التنفيذ واقعي وشخصية فوزان موجودة في كل حارة (فيديو)

عباس النوري يرد على الانتقادات: مسلسل مع وقف التنفيذ واقعي وشخصية فوزان موجودة في كل حارة (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطل الفنان السوري عباس النوري في لقاءٍ قصير مع منصة “يلا تريند”؛ للرد على الانتقادات التي طالت مسلسل “مع وقف التنفيذ” بأنه عمل يسيء للعاصمة السورية دمشق.

يُجسد النوري في المسلسل شخصية “فوزان” وهو شخص انتهازي نصاب، يسعى وراء المصلحة حتى وإن تطلب الأمر تقديم تنازلات أو مخالفة القانون.

ويرى النوري أن المناخ الانتهازي العام الموجود في الحياة الاجتماعية في سوريا، خلق شخصيات كثيرة تشبه فوزان، مؤكدًا أن هذه الشخصية موجودة في كل حارة سورية.

وأضاف أن متابعي المسلسل يعرفون أن شخصية فوزان حقيقية وسبق أن مرت عليهم، معتبرًا أن المسلسل ككل واقعي ويشبه الحياة الحقيقية في سوريا.

عباس النوري يرد على الانتقادات

يرى الفنان عباس النوري أن الحديث عن مسلسل مع وقف التنفيذ باعتباره يسيء للشام، هو عدوى من تفكير السلطات، بمعنى أن الناس أصبحت تفكر بعقلية السلطات والرقابات.

وأضاف أن هذه الانتقادات غير صحيحة، موضحًا أن السلطة الناجحة لديها هامش كبير من التفاهم والتصالح مع الثقافة، تمنحه للثقافة والمثقفين والفنانين للتعبير عن الواقع الاجتماعي.

وتابع النوري أن التعبير حق طبيعي وديمقراطي ومن أسس المواطنة والإنسانية، مشددًا على أهمية طرح الرأي والرأي الآخر وتبادل النقاش، لا أن يكون رأي الناس أو رأي السلطات سيف حاد مسلط على رقبة الفنان أو المثقف.

شخصية فوزان واقعية

صرح الفنان عباس النوري بأن الرقابة المطلوبة على العمل الفني، هي الرقابة التي لا تتجاوز الخطوط الحمراء وهي: احترام المقدسات والأشياء الأخرى على حد تعبيره.

وأضاف النوري أن التدخل في طبيعة الحياة الاجتماعية وما تضمنه من سياسات هو حق طبيعي للثقافة، يجب أن تتقبله السلطات وأن تكف عن عدوى الناس بالأفكار المتعسفة ضد المثقفين.

ورد النوري على من يدعي بأن شخصية فوزان غير واقعية، بدعوته للتوجه إلى القصر العدلي في دمشق للاطلاع على الملفات هناك، مؤكدًا أن ملفات عام واحد فقط سيخرج منها مليون شخصية مثل فوزان.

ويرى النوري أن هذه الانتقادات مثل محاولة إخفاء الشمس وراء إصبع، فهي محض كذب على النفس سيقف عائقًا وراء التطور والحرية، مؤكدًا أن الواقع السوري متخلف وفيه كسل اجتماعي وإهمال وطني.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق