أصالة تشيد بإخراج المثنى صبح في “من شارع الهرم إلى” وتصفه بـ “العبقري” (صورة)

أصالة تشيد بإخراج المثنى صبح في “من شارع الهرم إلى” وتصفه بـ “العبقري” (صورة)

مدى بوست – فريق التحرير 

أشادت المطربة السورية “أصالة نصري” بالمسلسل الكويتي “من شارع الهرم إلى” للمخرج السوري الفلسطيني المثنى صبح، من الناحية الإخراجية.

ودوّنت أصالة نصري عبر حسابها في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” مشيدةً بإخراج المسلسل، واصفةً المثنى صبح بـ “العبقري والرهيب”.

وكتبت الفنانة السورية في تدوينتها: ”أحلى إخراج شفته بمسلسل من شارع الهرم إلى، مخرج معه شهادة عبقريّة الرهيب المثنى الصبح“.

تفاعل المتابعين

ولاقت تدوينة أصالة نصري ردود فعل متاينة من قبل المتابعين، ففي الوقت الذي وافقها فيه متابعون الرأي، خالفها آخرون معتبرين أن المسلسل يسيء المصريين واللاجئين السوريين.

من شارع الهرم إلى؛ هو مسلسل كويتي من تأليف هبة مشاري حمادة وإخراج المثنى صبح ويضم الفنانين: هدى حسين وروعة السعدي وخالد البريكي ونور الغندور وليلى عبدالله ومرام وأحمد ايراج وعبد المحس القفاص وفرح الصراف.

الجدير ذكره أن العمل تعرض لانتقادات واسعة ومطالبات بوقف عرضه بسبب مشاهد فيه وصفت بـ “الجريئة”، وأكد متابعون أن مثل هذه المسلسلات لا تمثل المجتمع الكويتي، مطالبين بوجود رقابة تعمل على حذف هذه المشاهد التي لا تناسب الشهر الفضيل.

المثنى صبح.. من هو؟

المثنى صبح؛ هو مخرج فلسطيني سوري من مواليد العاصمة السورية دمشق في الـ 24 من نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1971.

بدأ المثنى صبح مشواره بالعمل كمخرج منفذ ومخرج مساعد مع العديد من كبار المخرجين في سوريا منهم الراحل حاتم علي وهيثم حقي.

وكانت أولى تجاربه الإخراجية مسلسل “مشاريع صغيرة” عام 2006، ثم توالت أعماله ومن أبرزها: “ليس سرابا”، “القعقاع”، “الدوامة”، “جلسات نسائية”، “على حافة الهاوية”.

أصالة تنفي شائعات انفصالها عن فائق حسن

جدير بالذكر، أن الفترة الأخيرة شهدت انتشار شائعات حول انفصال أصالة نصري عن زوجها فائق حسن، وما عزز هذه الشائعات عدم تواجد الأخير في آخر حفلاتها في القاهرة على غير عادته.

وحرص الثنائي على نفي هذه الشائعات فأطلا على الجمهور في صورة نشرتها أصالة معلقةً: ”الحمدلله نحنا مع بعض ولبعض“، ثم لفتا الأنظار بمشاهد رومانسية جرى تداولها عبر السوشيال ميديا ظهرا فيها وهما يستقلان دراجة رباعية على شاطئ البحر، ويستمتعان بوقتهما برومانسية طاغية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق