هدى حسين تثني على أداء روعة السعدي في “من شارع الهرم إلى”: أمتعتينا بالأداء المحترف

هدى حسين تثني على أداء روعة السعدي في “من شارع الهرم إلى”: أمتعتينا بالأداء المحترف 

مدى بوست – فريق التحرير 

أثنت الفنانة العراقية “هدى حسين” على أداء الفنانة السورية “روعة السعدي” في المسلسل الكويتي “من شارع الهرم إلى” من تأليف هبة مشاري حمادة وإخراج المثنى صبح.

جاء ذلك في تعليق لـ هدى حسين على تدوينة نشرتها روعة السعدي تفاعلاً مع انتهاء عرض المسلسل الذي جسدت فيه شخصية “غـ ـزوة”.

وتوجهت روعة السعدي بالشكر لجميع المساهمين في إنجاز “من شارع الهرم إلى” وخصت بالذكر مؤلفته هبة مشاري حمادة ومخرجه المثنى صبح والمنتج جمال سنان وبطلة العمل هدى حسين.

روعة السعدي تحتفل بانتهاء من شارع الهرم إلى

وكتبت السعدي في تدوينتها: “اليوم انتهت حكاية من شارع الهرم إلى، بتمنى تكونوا حبيتوا العمل وكنا خفاف على قلوبكم، شكرا لكل شخص ساهم بإنجاح هذا العمل”.

وأضافت: “شكرا للكاتبة هبة مشاري حمادة على هالنص الرائع، شكرا أستاذ المثنى الصبح على ثقتك فيني، وشكرا للمنتج جمال سنان على احترامك للفن والفنانين”.

واختتمت تدوينتها: “وأكيد مابقدر أنسى النجمة هدى حسين وكل نجوم العمل أبدعتم”، لترد الأخيرة بدورها في تعليق أشادت به بأداء السعدي وحضورها في العمل.

وقالت هدى حسين في تعليقها: “كنتي جزء مهم وجميل من العمل.. أمتعتينا بالأداء المحترف.. مشاهد لامست مشاعرنا كثيرا”، لتتفاعل روعة بالقول: “شهادة بعتز فيها من فنانة قديرة وإنسانة متواضعة متلك”.

من شارع الهرم إلى

وعلى صعيد آخر، انتهى مسلسل ”من شارع الهرم إلى“ عند الحلقة الـ 28 وسط ردود أفعال متباينة من قبل الجمهور غلب عليها طابع الإشادة، وتحديداً للنجمة هدى حسين، وبنهاية قصة العمل الدرامي.

الجدير ذكره أن العمل تعرض لانتقادات ومطالبات بوقف عرضه بسبب مشاهد فيه وصفت بـ “الجريئة” وأخرى بـ “المسيئة”. البداية كانت مع الجمهور الكويتي، حيث أكد متابعون أن مثل هذه المسلسلات لا تمثل المجتمع الكويتي، مطالبين بوجود رقابة تعمل على حذف هذه المشاهد التي لا تناسب الشهر الفضيل.

كما تسبب مسلسل من “شارع الهرم إلى” بغضـ.ـب لدى الجمهورين المصري والسوري بسبب مشاهد وصفها متابعون بـ “المسيئة”.

وأثار العمل في آخر حلقاته جدلاً بين المتابعين بسبب مشهد غـ ـرق طفل وهو يقاوم بشكل حقيقي، ليحاول والداه إنقاذه فيخرج محاولاً التقاط أنفاسه التي كاد يفـ ـقدها تحت الماء، مما عرض صناع العمل لانتقادات عدة ليكشف المحامي الكويتي “أبو طلال الحمراني” عزمه مقاضاة ذوي الطفل وصناعه.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق