محمد قنوع يتحدث عن طقوس العيد بين الماضي والحاضر (فيديو)

محمد قنوع يتحدث عن طقوس العيد بين الماضي والحاضر (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطل الفنان السوري محمد قنوع في لقاءٍ قصير مع منصة “كيو ميديا”، تحدث خلاله عن طقوس العيد التي اختلفت ما بين الماضي والحاضر.

قنوع طفلًا كان ينتظر العيدية من والده ثم أعمامه، حيث كانت تجتمع العائلة في بيت جده، ثم يتوجه أبناء الأعمال في طابور منظم أمام كل عم ليمنحهم العيدية.

وكشف قنوع أن العيدية التي كان يحصل عليها في الثمانيات تعادل حاليًا ما قيمته ألف ليرة، كان يصرفها على السينما والألعاب في ساحة الجنينة في المزرعة.

وأضاف قنوع أن أول عيدية وزعها كانت مع بداية عمله واعتماده على نفسه، حيث أعطى عيدية لشقيقه الأصغر إبراهيم.

محمد قنوع

طقوس العيد

وعن تفضيلاته الشخصية، أوضح الفنان محمد قنوع أن طقسه المفضل هو اجتماع العائلة في أول أيام العيد، أما طعامه المفضل في هذا اليوم، فهو فاصوليا مطبوخة مع الأرز، فقد اعتاد تناول هذا الطبق من يد جدته الراحلة وقت أن كان طفلًا.

أما الطقس الذي لا يفضله، فهو الزيارات العائلية، رغم اقتناعه بوجوب صلة الرحم، كون الكثير من الزيارات تحدث من قبيل المفروض وهو لا يُحب أن يُفرض عليه أمر ما.

قنوع يحرص على إعطاء أبنائه العيدية، لكنه رفض أن يُصرح بقيمتها، مكتفيًا بالقول: “بركة”، أما زوجته فتصر على أن تكون عيديتها هدية قيمة ويضطر للانصياع لرغبتها تجنبًا لـ “النق” على حد تعبيره.

حاليًا، يقضي قنوع أيام العيد كالتالي: يجتمع بعائلته في اليوم الأول ثم يجتمع بعائلته في اليوم الثاني ويخصص اليوم الثالث للزيارات العائلية للأقارب والأصدقاء.

أعمال محمد قنوع في رمضان

أطل الفنان محمد قنوع على جمهوره في موسم دراما رمضان 2022 من خلال عددٍ من المسلسلات، نذكر منها: على قيد الحب، حوازيق، حارة القبة 2، مع وقف التنفيذ، كسر عضم.

قنوع جسد شخصية الضابط الفاسد في عملين من هذه الأعمال، هما: كسر عضم ومع وقف التنفيذ، فجسد شخصية الضابط العسكري الفاسد فيصل في الأول وشخصية الضابط المدني الفاسد في الثاني.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق