ميريانا معلولي: المرض سبب ابتعادي عن التمثيل ومتخوفة على مستقبلي المهني (فيديو)

ميريانا معلولي: المرض سبب ابتعادي عن التمثيل ومتخوفة على مستقبلي المهني (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطلت الفنانة السورية ميريانا معلولي في لقاءٍ قصير مع منصة “كيو ميديا”، كشفت خلاله أن المرض وراء غيابها عن الساحة الفنية، بالإضافة لاستقرارها في دولة الإمارات منذ عامين، حيث تقيم عائلتها.

معلولي أكدت أنها لم تعتزل التمثيل كما يُشاع، لكنها أصيبت بمرض مناعي تسبب في ظهور ما يشبه “الحزام الناري” في منطقة الوجه، أدى لتشوهه وما زالت حتى الآن تتلقى العلاج.

معلولي لم تُعلن سابقًا عن تعرضها لأزمة صحية وبسؤالها عن ذلك، أجابت: “حسيت إنها فترة ورح تخلص”، مشيرةً لترددها على عدد كبير من الأطباء دون جدوى.

ميريانا معلولي

طبيعة المرض

أوضحت الفنانة ميريانا معلولي أنها بدأت تتعافى من المرض بعد لجوئها لأحد الأطباء في دبي بعد أن فشل الأطباء في سوريا في معرفة طبيعة مرضها وإعطائها العلاج اللازم.

وكشفت معلولي أن بعض الأخطاء الطبية أدت لتفاقم المرض، موضحةً أن السبب الرئيسي وراء إصابتها به هو الحالة النفسية السيئة التي تؤثر سلبًا على المناعة.

وأضافت معلولي أنها شخصية حساسة للغاية، لكنها تلجأ للكتمان لاستشعارها بأن البوح والبكاء والغضب لا يحلوا المشكلات، الأمر الذي تسبب في تدهور حالتها النفسية ثم مناعتها.

وصرحت معلولي أن عدم رضاها عما وصلت إليه فنيًا وشعورها بغياب العدل في مسألة توزيع الأدوار في الوسط الفني واختلاق البعض للمشاكل في الأعمال التي تشارك فيها، أسباب رئيسية لتدهور صحتها النفسية.

ميريانا معلولي: متخوفة على مستقبلي المهني

كما صرحت معلولي بأنها تعيش حالة من الكآبة حاليًا؛ بسبب شعورها العميق بالوحدة، نتيجة الإهمال وغياب السؤال عنها ممن كانوا أصدقائها وزملائها في الوسط الفني.

وأضافت معلولي أنها لسنواتٍ طويلة مشغولة بعملها الفني ومحط اهتمام عدد كبير من العاملين في الوسط الفني ثم فجأة اختفى كل هذا بسبب غيابها، مؤكدة أن أحدًا لم يسأل عنها أو يهتم لأمر غيابها.

وكشفت معلولي أن أيام المرض كانت صعبة للغاية ولم يكن سهلًا أن ترى وجهها مشـ.ـوهًا، مشيرةً لوقوفها أمام المرآة يوميًا وسؤال يتردد على لسانها: “أنا امنى بدي طِيب؟”.

معلولي أكدت أن السؤال ما زال يتردد على لسانها حتى الآن؛ لأنها لم تتعافى بشكلٍ كامل، موضحةً أن المكياج يخفي آثار المرض والتشـ.ـوهات.

وصرحت معلولي بأنها متخوفة على مستقبلها المهني، فالفن هو الشيء الذي تعيش لأجله، فقد درسته في المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق ومنحته الكثير من جهدها وعمرها بعد التخرج وترغب في أن تُعطى الفرص مرة أخرى.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق