محمد حداقي: هناك صفحات تستغل اسمي وما ينشر عليها لا يشبه أسلوبي وطريقة تفكيري (فيديو)

محمد حداقي: هناك صفحات تستغل اسمي وما ينشر عليها لا يشبه أسلوبي وطريقة تفكيري (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

تعرض الفنان السوري محمد حداقي لموجة انتقادات واسعة بعد كتابته لمنشورٍ على فيسبوك، يقول: “نعيش في زمان لو خُيّرت الحيوانات ودواب الأرض أن تعيش فيه.. لما قبلت”.

المنشور حظي بتفاعلٍ كبير ونقلته مجموعة من الصفحات والمواقع الفنية التي اعتقدت أن الصفحة لحداقي، لكنه نفى علاقته بها تمامًا في لقاءٍ قصير عبر إذاعة شام اف ام.

حداقي أكد خلال اللقاء أن الكثير من الصفحات تكتب باسمه، لكن أبرزها هذه الصفحة، خاصةً وأن عدد متابعيها أكثر من 800 ألف متابع وقد حاول التواصل مع صاحبها مرارًا؛ ليتوقف عن النشر باسمه، لكن دون جدوى.

محمد حداقي

محمد حداقي: ليس أسلوبي ولا طريقة تفكيري

أكد الفنان محمد حداقي أن المنشور المتداول الذي يُشبه حياة السوريين بحياة الحيوانات، لا يشبه طريقة تفكيره وتفاعله مع المجتمع والناس، كما لا يشبه أسلوبه وألفاظه.

وأضاف أن المنشور أزعجه كما أزعج متداوليه، مشيرًا إلى محاولاته السابقة للتواصل مع صاحب الصفحة؛ ليكف عن النشر باسمه أو أن يتواصل معه لاطلاعه على المنشورات قبل النشر، فكانت إجابته: “كل واحد حر”.

حداقي استنكر عبارة: “كل واحد حر”، التي يجد صعوبة في استيعابها حتى الآن، فالأمر يشبه أن يدخل أحدهم بيتك ويُخرج ممتلكاتك ثم يعرضها للبيع من باب ممارسة الحرية.

يسعى لإنشاء صفحات باسمه

كشف الفنان محمد حداقي أنه يسعى لإنشاء صفحات رسمية موثقة باسمه بمساعدة أحد الأصدقاء، مؤكدًا أنه لم يسعى لشراء الصفحة الكبيرة التي تنشر باسمه؛ لأنه لا يعرف أن عمليات بيع وشراء الصفحات أمر متاح.

وأضاف حداقي أنه لا يريد الصفحة ولكن يُريد أن تكشف عن الكتابة باسمه أو تُغير اسمه ليكون “معجبو محد حداقي” أو أي اسم ينفي امتلاكه للصفحة وما ينشر عليها.

وصرح حداقي بأنه ليس معنيًا بالتواجد على مواقع التواصل الاجتماعي، فهي بالنسبة إليه عالم لم يستأنس بعد وكان يُريد دخوله بعد الكثير من العمل في العالم الواقعي.

يذكر أن حداقي شارك مؤخرًا في مسلسلات: حارة القبة 2، جوقة عزيزة، بستان الشرق، الضفدع، كما انتهى من تصوير دوره في مسلسل حارة القبة 3 المنتظر عرضه رمضان القادم.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق