حادثتان وسرقة وراء خسارة فراس إبراهيم لأمواله ولهذا السبب اعتذر عن دور الحكم في كسر عضم (فيديو)

حادثتان وسرقة وراء خسارة فراس إبراهيم لأمواله ولهذا السبب اعتذر عن دور الحكم في كسر عضم (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

كشف الفنان السوري فراس إبراهيم أن مجموعة من الحوادث القدرية كانت السبب وراء خسارته أمواله واضطراره لإغلاق شركة الإنتاج الخاصة به والتحول من رجل يكاد يشتري طائرة خاصة إلى رجل بالكاد يستطيع سداد إيجار منزله.

إبراهيم تحدث للإعلامية اللبنانية رابعة الزيات عن حادث السير الذي وقع له في نوفمبر 2010 أثناء تحضيره لمسلسل “في حضرة الغياب” الذي جسد فيه شخصية الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش.

وكشف إبراهيم أن حادث السير وقع على طريق درعا-دمشق، حيث كان عائدًا من الأردن برفقة الموسيقار اللبناني مارسيل خليفة، بعد أن التقيا بأسرة الشاعر محمود درويش.

فراس إبراهيم

النجاة من المـ.ـوت

وأضاف إبراهيم أن سيارة يقودها شاب بسرعة جنونية اصطدمت بسيارته من جهته، ما أدى إلى إصابته بكسور متفرقة في جسده، أشدها كسور قدميه التي اضطرته لدخول غرفة العمليات.

بعد عامين من هذا الحادث، كان إبراهيم على موعد مع حادث قدري آخر، فقد كان يُحضر لمسلسل جديد في مصر من بطولته وإنتاجه، احتاج لمبلغ من المال يُقدر بـ100 ألف دولار، سحبهم من أحد بنوك مدينة شتورة اللبنانية.

إبراهيم لم يكن يعلم أن شخصين تابعا عملية السحب ولاحقا سيارته واستغلا نزوله من سيارته لدقائق معدودة وقاما بسرقة المال ولاذا بالفرار، فاضطر للبقاء في شتورة لمدة 20 يومًا لمتابعة التحقيقات والوصول للفاعلين، الأمر الذي عطل مشروعه في مصر.

بعد فترة قصيرة من حادث السرقة، تعرض إبراهيم لحادث سير آخر، أثناء عودته من مدينة الإسكندرية المصرية حيث كانت تعيش والدته، فقد انقلب الباص الذي استقله وتسبب له في إصابات شديدة، احتاج 6 أشهر ليتعافى منها.

هذا الحادث تسبب في تعطل مشروع المسلسل المصري مرة أخرى وخسر مبالغ مالية كبيرة دُفعت للديكور والفنانين المشاركين، بالإضافة للخسائر التي أحدثتها سنوات الحرب في سوريا.

اعتذار فراس إبراهيم عن كسر عضم

كشف الفنان فراس إبراهيم عن اعتذاره عن تجسيد شخصية “الحكم” في مسلسل كسر عضم؛ بسبب خلافات مع الشركة المنتجة على بنود عقد الاتفاق.

ويرى إبراهيم أن الدور ذهب للشخص المناسب، مشيدًا بموهبة الفنان فايز قزق، حيث قال: “فايز ممثل مهم، فايز عبقري، فايز أهم من الحكم”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق