أحدث ظهور للسيدة فيروز من داخل منزلها بعدسة ابنتها ريما الرحباني

أحدث ظهور للسيدة فيروز من داخل منزلها بعدسة ابنتها ريما الرحباني 

مدى بوست – فريق التحرير

أثارت المخرجة اللبنانية “ريما الرحباني” تفاعلاً واسعاً على السوشيال ميديا بعد نشرها إطلالة حديثة لوالدتها المغنية اللبنانية “فيروز”.

وفي التفاصيل، شاركت ريما الرحباني صورة حديثة لوالدتها السيدة فيروز عبر حسابها في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

وأرفقت الرحباني الصورة بتعليق كتبت فيه: “شي زهرة حمرا وبس! الأحد ٢٢ أيّار ٢٠٢٢ الساعة ٧ و ٣١ دقيقة ب آيفون ريما عاصي الرحباني”.

فيروز

فيروز تهتم بمنزلها في أحدث ظهور

ورصدت الصورة الملتقطة قبل أسبوع لحظة وضع فيروز وروداً جورية باللونين الأحمر والزهري، وبدت وهي مستمتعة بوقتها في منزلها الذي تحرص على الاهتمام به ووضع لمساتها الخاصة عليه.

وظهرت فيروز في أحدث صورها بإطلالة كاجوال بسيطة، حيث ارتدت قميص من درجات اللون البني مطرزاً باللونين الأخضر والأبيض.

ومن الناحية الجمالية، تركت “جارة القمر” شعرها منسدلاً على كتفيها كما وضعت الآيلاينر الأسود الذي لطالما اشتهرت بوضعه.

تفاعل المتابعين

وحظيت إطلالة السيدة فيروز بتفاعل واسع بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين عبروا عن سعادتهم للاطمئنان على نجمتهم المحبوبة خاصةً بعد الشائعات التي تتحدث عن وفاتها أو مرضها.

فقال أحدهم: “من الصبح لحد هاللحظة من وقت ما شفت مش لاقي كومنت صرت بحكي مع الصورة اصلا، بعد ما في احلى من هيك و ما بدنا شي تاني بعدها هي”.

كما انهالت التعليقات التي تتمنى للنجمة اللبنانية دوام الصحة والعمر الطويل: “تسلم الأيادي و الله يخليلنا ياها ست الكل الأيقونة”، “وردة الوردات السيدة فيروز”، “الله يديم عليكي الصحة ويعطيكي العمر والقوة”.

من هي فيروز؟

فيروز؛ هي مغنية لبنانية ذائعة الصيت عربياً وعالمياً من مواليد الـ 21 من نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1935، في حي “زقاق البلاط” بالعاصمة اللبنانية بيروت.

أحبت الغناء منذ طفولتها، واكتشف موهبتها الملحن محمد فليفل، عندما كانت في الـ 15 من عمرها، وكان حينها أحد مؤسسي المعهد الوطني للموسيقى فأدخلها إليه وتلقت التدريب فيه لـ 5 أعوام.

بدأت مشوارها الفني عضواً في جوقة الإذاعة اللبنانية، ثم اكتشف الملحن حليم الرومي عظمة موهبتها أثناء تجارب الأداء الفردية فبدأت الغناء منفردةً خارج الجوقة، ولحن لها أغاني خاصة، كما منحها اسمها الفني “فيروز” لأن صوتها ذكره بحجر الفيروز النادر والثمين.

بدايتها الحقيقية كانت بعد تعارفها مع الأخوين الرحباني، حيث نجحت فيروز مع زوجها الموسيقار عاصي الرحباني وأخيه منصور الرحباني في إحداث ثـ.ـورة كبيرة في الموسيقى العربية، فأصبحت من أفضل الأصوات العربيّة والعالميّة، ونالت العديد من الجوائز والأوسمة العالميّة، ولم يخرج حتى يومنا هذا ما يشبه تجربة الثلاثي ببساطتها وتميّزها.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق