بشار إسماعيل: الممثل السوري أفقر ممثل في العالم والوسط الفني يمتلئ بالغيرة والحسد (فيديو)

بشار إسماعيل: الممثل السوري أفقر ممثل في العالم والوسط الفني يمتلئ بالغيرة والحسد (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطل الفنان السوري بشار إسماعيل في لقاءٍ إذاعي عبر إذاعة ميلودي اف ام، صرح خلاله بأن الممثل السوري أفقر ممثل في العالم وذلك بسبب تدني الأجور واستغلال شركات الإنتاج لحاجة الفنانين للفرصة والمادة.

إسماعيل أكد أنه لا يعتبر نفسه نجمًا؛ لأن صناعة النجم تطلب مؤسسة مالية ومنتج مؤمن بقدرات ممثل معين، ساخرًا من الأمر بأنه لا يخلو من الوساطة والمحسوبية.

وأضاف إسماعيل أن صناعة النجم تتم أحيانًا بدعمٍ من مؤسسة سياسية، فتتواصل مع جهة منتجة لتُملي عليها اسم فنان أو فنانة ليكون بطلًا ويحصل على الأجر الذي يريده أيضًا.

بشار إسماعيل

تنازلات الوسط الفني

الفنان بشار إسماعيل كشف أن بعض الفنانات الصاعدات يحصلن على أدوارهن بدعمٍ من مسؤولين وسياسيين، حيث يسعون لشركات الإنتاج لتحويل فنانة إلى نجمة خلال فترة قصيرة من الوقت.

وأضاف إسماعيل أن أحد المخرجين اهتم بفنانٍ معين ومنحه الكثير من الأدوار؛ لأنه محبوب من الفتيات ويستغل المخرج هذا الأمر للوصول لهؤلاء الفتيات.

كما كشف إسماعيل أن الوسط الفني محكوم بالغيرة والحسد والضرب تحت الحزام، مشيرًا إلى أن الضرب تحت الحزام وصل إلى الإمارات التي تعتبر قبلة الفنانين السوريين حاليًا ويُنتج فيها الكثير من الأعمال.

وأكد إسماعيل أنه شهد على قيام ممثلين بإضاعة الفرصة على زملائهم من خلال تشويه صورتهم لدى شركات الإنتاج، فيدعون أن الممثل غير متعاون أو غير محبوب.

وذكر إسماعيل واقعة أخرى، حيث كان يجتمع مع منتج كبير، فاتصل بالمنتج ممثل سوري، فقام المنتج بفتح مكبر الصوت في الجوال؛ ليستمع بشار إلى عبارات التملق تنطلق من فم الممثل.

بشار إسماعيل ينتقد المؤسسة العامة للإنتاج الفني

انتقد الفنان بشار إسماعيل أداء المؤسسة العامة للإنتاج الفني، مشيرًا إلى واقعة حدثت معه، عندما اتصل به مدير إنتاج ليعرض عليه دورًا في مسلسل ما من إنتاج المؤسسة.

وأضاف إسماعيل أن المؤسسة لا ترسل نص العمل كاملًا، إنما تفريغ الدور فقط، موضحًا أن الدور كان عبارة عن 70 مشهدًا يجري تصويرهم في 4-5 مواقع تصوير.

وتابع إسماعيل بأن المؤسسة عرضت عليه أجرًا 5 ملايين ليرة سورية، ما يعادل ألف دولار أمريكي، موضحًا أن العمل سيأخذ من وقته 3 شهور مقابل هذا المبلغ القليل، فرفض العرض وأغلق الهاتف في وجه مدير الإنتاج.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق