محمد قنوع يرد على جدل تكرار دور الضابط في أعماله الأخيرة: “موقع يريد صناعة تريند على حسابي” (فيديو)

محمد قنوع يرد على جدل تكرار دور الضابط في أعماله الأخيرة: “موقع يريد صناعة تريند على حسابي” (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطل الفنان السوري محمد قنوع في لقاءٍ قصير مع منصة “يلا تريند”؛ للرد على الجدل المثار حول تكراره لدور الضابط في أعماله الأخيرة وخاصةً مسلسلي كسر عضم ومع وقف التنفيذ، اللذين عُرضا في موسم واحد.

قنوع أكد أن شخصيتيه في هذين المسلسلين مختلفتين تمامًا، محملًا مسئولية الجدل المثار لموقع فني شهير -لم يذكر اسمه- بعد أن قارن ما بين الشخصيتين وعلق بأن المشاهد قد يخلط بين الشخصيتين.

قنوع عبر عن استياءه من هذه المقارنة، معتبرًا أن الموقع أراد صنع تريند على حسابه، مؤكدًا أن المشاهد الذي لا يستطيع التفرقة ما بين شخصية الضابط فيصل في كسر عضم وشخصية الضابط صهيب في مع وقف التنفيذ، لديه مشكلة كبيرة.

محمد قنوع

الفرق بين الشخصيتين

أوضح الفنان محمد قنوع أن شخصية الضابط فيصل في مسلسل كسر عضم، ضابط عسكري مسؤول عن تأمين الحواجز، أما الضابط صهيب في مسلسل مع وقف التنفيذ، ضابط مخابرات مدني مسؤول عن الأموال العامة والصرافة.

وأضاف قنوع أن الشخصيتان تختلفان في نواحٍ كثيرة، من حيث الأداء ونوعية الشخصية وردود الأفعال، متسائلًا: لماذا لم يُطرح هذا السؤال على بعض الفنانات التي تُجسد دور الأم لمراتٍ عدة في موسم واحد.

ورد قنوع على الجدل الذي أثير حول زميله الفنان خالد القيش لنفس السبب، فقال: “إذا في دور ضابط وراكب على خالد.. وين المشكلة يعني؟! إنه لازم ما يعمل ولا دور ضابط، انت ممكن تعمل 3 أدوار شرير في نفس السنة، هل إنه ما في غيره شرير بسوريا؟ لا ما لها علاقة”.

محمد قنوع يدافع عن خالد القيش

دافع الفنان محمد قنوع عن زميله الفنان خالد القيش بعد الانتقاد الذي تعرض له في مسلسل كسر عضم؛ بسبب عدم إتقان اللهجة الساحلية، فأوضح أن الضابط الذين تربوا في بيئات ساحلية ثم خدموا في الشام، يتعلموا سريعًا اللهجة الشامية ويتحدثوا بها.

وأضاف قنوع أن أي مواطن سوري يعيش في الشام يتعلم اللهجة الشامية ويتحدث بها، لكنه يتذكر لهجته الأصلية عندما يعود لمدينته أو ضيعته ويبدأ في سماع اللهجة من جديد واستخدامها.

وأكد قنوع أنه من غير المعقول ترك كل المسلسل واجتهاد القيش ومشاهده المميزة والالتفات لمشكلة عدم اتقان اللهجة الساحلية، كما دافع عن مسلسل كسر عضم بأنه عمل يُقدم الواقع السوري بعد أزمة طاحنة استمرت 11-12 عامًا.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق