عبود برمدا: كنت مؤذنًا في صغري وخسرت جزء من عائلتي بسبب الفن (فيديو)

عبود برمدا: كنت مؤذنًا في صغري وخسرت جزء من عائلتي بسبب الفن (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

حل المطرب السوري عبود برمدا ضيفًا على الإعلامية اللبنانية رابعة الزيات في برنامجها “شو القصة؟” وخلال الحلقة كشف عن التحول الكبير الذي حدث له من مؤذن ومنشد أناشيد إسلامية إلى مطرب.

برمدا صرح بأنه كان متعلقًا بالمساجد في فترة مراهقته، فكان يؤذن للصلوات وينشد أناشيد إسلامية ولا يسمع الأغاني ولا يشاهد التلفاز، مشيرًا لتأثره بأحد الشيوخ.

وأضاف برمدا أن تدينه أخذ جانبًا متشـ.ـددًا، فبدأ في مضايقة أخته المطربة شهد برمدا، الأمر الذي دفع والده للتدخل ومنعه عن التواصل مع ذلك الشيخ.

عبود برمدا

مقاطعة العائلة

كشف المطرب عبود برمدا أنه من عائلة حلبية محافظة، يرى بعض أفرادها أن العمل بالفن أمر غير مشرف، لذلك يقاطعونه ويقاطعون شقيقته شهد.

وأوضح برمدا أن هناك أسرة من عائلة والده تقاطعهم تمامًا، مع ذلك يستغلون شهرة شقيقته شهد ويتحدثون باسمها، معتبرًا هذه القطعية شكل من أشكال الغيرة الممزوجة بالكـ.ـراهية.

ووجه برمدا رسالة لهذه العائلة، فقال: “الفن منيح.. بيوصل اسم العيلة بطريقة صح، نحنا بالنهاية ناس محترمين، عم نعرف كيف نبيض وشكم”.

علاقته بشقيقته شهد

أكد المطرب عبود برمدا أن علاقته بشقيقته الكبرى المطربة شهد برمدا قوية للغاية، فهي بمثابة أم وشقيقة وصديقة، موضحًا أنه لم يسعى لاستغلال شهرتها أبدًا، كما لم تسعى هي لفرضه على الساحة الغنائية.

وأضاف برمدا أنه طلب منها تقديمه في حفلاتها، لكنها رفضت وشددت على أهمية أن يشق طريقه بنفسه، مشيرًا لظهوره معها على المسرح لمرتين فقط، إحداهما وعمره 11 عامًا.

وكشف برمدا أن الموهبة ظهرت عليه في سن الخامسة وبدأ دراسة الموسيقى والإيقاع في وقتٍ مبكر للغاية، معترفًا بأن قبول العائلة لاحترافه الغناء كان أسهل بكثير من قبولهم لاحتراف شقيقته شهد.

عبود برمدا ورحيل شقيقته

كما كشف برمدا -للمرة الأولى- أن لديه شقيقة أخرى تُدعى “إيمان”، لكنها تو فيت وهي طفلة تبلغ من العمر 13 عامًا، مرجعًا وفـ.ـاتها للعين والحسد الذي يؤمن بهما.

وأضاف برمدا أن إيمان كانت طفلة ذكية وشقية، رأتها إحدى الجارات، فتعجبت من قدرتها على المشي ولم تبلغ من العمر عامين، بينما طفلها يبلغ من العمر 3 سنوات ولا يتكلم ولا يمشي بشكلٍ صحيح.

واعتبر برمدا أن الجارة حسدت شقيقته، فقد ارتفعت درجة حرارتها بشكلٍ مفاجئ، نُقلت للمشفى وبدأت تفقد حواسها شيئًا فشيئًا، لكنها عاشت حتى بلغت من العمر 13 عامًا ورحلت عام 2015، بينما كان مشتركًا في برنامج “ذا فويس”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق