محمد باش: الذوق الفني اختلف والأغاني الحلوة لا تحقق انتشارًا (فيديو)

محمد باش: الذوق الفني اختلف والأغاني الحلوة لا تحقق انتشارًا (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطل المطرب السوري محمد باش في لقاءٍ قصير مع مجلة فوشيا، أجري على هامش حضوره إحدى الحفلات المخصصة لدعم الأطفال ذوي الهمم والتي أقيمت في قصر العضم في العاصمة السورية دمشق.

ويرى باش أن هذه الحفلة مهمة جدًا لهؤلاء الأطفال، ينتظرونها بفارغ الصبر؛ ليظهروا مواهبهم ويقاسموا فرحتهم مع الآخرين من فنانين وإعلاميين.

وسئل باش عن سر غيابه في الفترة الأخيرة، فصرح بأنه انشغل قليلًا في الأعمال الاستثمارية التي تُديرها عائلته، مشيرًا لعودته قريبًا بأغنية جديدة من كلمات عمه يوسف باش.

وأضاف باش أن حياته العائلية أخذته أيضًا من الفن، فهو والد لطفلين شقيين، هما أجمل ما في حياته.

محمد باش

الذوق الفني اختلف

يرى المطرب محمد باش أن الذوق الفني اختلف مؤخرًا، فهناك الكثير من الأغاني الحلوة لم تلقى رواجًا ولم تصل للجمهور وكأن هناك جمود فني.

وأضاف باش أن الأجيال الجديد ذوقها مختلف، الأمر الذي يُلزم المطربين بتطوير أساليبهم الفنية لمجاراة الذوق العام، فالشباب هم الفئة المستهدفة، كونهم الأكثر اهتمامًا بالموسيقى والحفلات.

وسئل باش عن المطرب السوري الذي يحتل المركز الأول، فعبر عن فخره بكل المطربين السوريين، خاصةً من يجعلون لأنفسهم بصمة خاصة، مشيدًا بصوت المطرب حازم شريف الذي شارك في إحياء حفل ذوي الهمم.

لا يمانع احتراف ولديه الغناء

أكد المطرب محمد باش أنه لن يُمانع احتراف ولديه الغناء أو أي شكل من أشكال الفن أو المشاركة في واحدٍ من برامج اكتشاف المواهب، مثلما شارك هو سابقًا في ستار أكاديمي.

وأضاف باش أن الخيار متاح لهما، مشيرًا إلى محاولاته لتعليم كل واحدٍ منهما آلة موسيقية معينة.

محمد باش.. من هو؟

مطرب وملحن ومؤلف أغانٍ، وُلد لأب سوري وأم أردنية، يحمل الجنسية السورية، حقق شهرة واسعة بمشاركته في برنامج اكتشاف المواهب الشهير “ستار أكاديمي” في موسمه السادس.

محمد باش كان المشترك السوري الوحيد في الموسم السادس واستطاع الوصول لمرحلة متقدمة، علمًا بأنه غادر البرنامج وهو على بعد خطوة واحدة من التصفيات النهائية.

بعد مغادرته من ستار أكاديمي، بدأ مشواره الفني بغناء أغنية وطنية سورية، تحمل اسم “أرض الحب”، أتبعها بمجموعة من الأغاني المنفردة، منها: رح أنساكِ، حبك دمرني، مجنون، سوريا شعبك أكبر، أحلى أيام.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق