يوشع محمود: شخصية سومر تمثل قطاعًا واسعًا من الشباب السوري وتواصلت مع مايك فغالي بإيجابية (فيديو)

يوشع محمود: شخصية سومر تمثل قطاعًا واسعًا من الشباب السوري وتواصلت مع مايك فغالي بإيجابية (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطل الفنان السوري يوشع محمود في لقاءٍ مع منصة “كيو ميديا”، تحدث خلاله عن شخصية “سومر” التي جسدها في مسلسل كسر عضم، فأكد أنها تمثل قطاعًا واسعًا من الشباب السوري.

محمود خُير بأن يُحقق حلم سومر ويتم اللقاء على متن طائرة أو أن يجري في مكانٍ آخر، فاختار الشام القديمة مكانًا لإجراء الحوار، مؤكدًا أن الشام تعني له الكثير وأحيائها القديمة تمتلئ بالطاقة الإيجابية.

 وأضاف محمود أنه على عكس شخصية سومر، منتمي لسوريا بشكلٍ كبير ولا يفكر في هجرتها، خاصةً وأنه شديد التعلق بالشام وأحيائها المختلفة.

يوشع محمود

أصدقاء وعائلة يوشع محمود

كشف الفنان يوشع محمود أن لديه شقيقتين وليس لديه أشقاء، أما عن أصدقائه، فأوضح أن صداقة كبيرة تجمعه بالفنان الشاب إبراهيم شيخ الذي جسد شخصية لؤي في كسر عضم، بالإضافة لصداقته بالفنانين: حسن خليل ويزن الريشاني وإياد عيسى.

وسئل محمود عن الأماكن التي يُحبها في العاصمة السورية دمشق، فاختار: باب شرقي حيث يُحب أن يتجول، الميدان حيث يعيش رفاقه وتكون سهراته برفقتهم، المزة حيث يعيش حاليًا.

شخصية سومر

يرى الفنان يوشع محمود أن شخصية سومر تمثل قطاعًا واسعًا من الشباب السوري، يرى في السفر فرصة لتحقيق الأحلام، مشيرًا لتعرض الشخصية للكثير من الأحداث التي أوصلته لتلك الحالة من اليأس والرغبة في الهروب.

وأضاف محمود أن هناك مشهد كان من المفترض أن يُصور وأُلغي بسبب ضيق الوقت، يوضح تاريخ شخصية سومر وكيف فقد والده إثر استيلاء أحد الفاسدين على قطعة أرض مملوكة له.

اتصال مايك فغالي

كشف الفنان يوشع محمود أن اتصالًا جرى بينه وبين المتنبئ مايك فغالي بعد عرض المشهد الذي انتقد فيه سومر المتنبئين والعرافين ومن بينهم الأخير.

وأكد محمود أن الاتصال كان إيجابيًا، فقد بارك فغالي نجاح المسلسل وثمن جهد المخرجة رشا شربتجي، موضحًا أنه لم يستاء من المشهد ولكن من ردود الأفعال على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويرى محمود أن مشهد انتقاد المتنبئين لم يقصد الإساءة لشخص فغالي، فبحسب المشهد، شخصية علاء تتابع فغالي وتهتم بكلماته، بينما شخصية سومر لا تفعل ذلك، فالأمر خاضع لاختلاف الشخصيات.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق