ربى المأمون: تزعجني الشللية في الوسط الفني وشخصيتي في باب الحارة ستنتهي الجزء القادم (فيديو)

ربى المأمون: تزعجني الشللية في الوسط الفني وشخصيتي في باب الحارة ستنتهي الجزء القادم (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطلت الفنانة السورية ربى المأمون في لقاءٍ قصير مع مجلة فوشيا، صرحت خلاله بأن أكثر ما يزعجها في الوسط الفني الشللية والمحسوبية، مشيرةً إلى معاناتها من الشللية، فكل مخرج له جماعته وأشخاص يفضل التعاون معهم.

وأكدت المأمون أن الشللية لا تنتهي في الوسط الفني، بل تشعر أنها تزداد، مشيرة لانتقاد البعض لها لعدم حضورها المناسبات والفعاليات الفنية المختلفة.

وأضافت المأمون أنها غير مقتنعة بأن حضور هذه الفعاليات يُسلط أنظار المخرجين عليها، فمن المفترض -من وجهة نظرها- أن يراها المخرج في دورٍ ما بعيدًا عن هذا الأمر.

ربى المأمون

مقصرة في جلسات التصوير

صرحت الفنانة ربى المأمون أنها مقصرة في مسألة الخضوع لجلسات تصوير مثلها مثل بقية الفنانات، مرجعة الأمر لكسلها ومعترفة بأنه أمر خاطئ ويجب أن تداركه.

وأضافت المأمون أنها تسعى للخضوع لجلسة تصوير قريبًا، مشددةً على أهميتها للفنان، فكثير من المخرجين والمنتجين يهتموا برؤية صور جديدة للفنان تُظهره بأشكالٍ مختلفة.

وأشارت المأمون بأن بعض الفنانين تتغير ملامحهم تمامًا في هذه الجلسات؛ بسبب الاستعانة بتقنيات الفوتوشوب، لكن تظل الصور تُعطى لمحة عامة عن التغيرات التي طرأت على الفنان مع مرور السنين.

ربى المأمون في حوازيق

شاركت الفنانة ربى المأمون في مجموعة من الأعمال التي عُرضت في شهر رمضان الماضي، منها: لو بعد حين، باب الحارة 12، حوازيق.

وترى المأمون الكوميديا الحلوة تحتاج إلى نص جيد ومخرج جيد قادرين على تقديمها بشكلٍ حلو، مشيرةً إلى افتقاد الدراما السورية للكوميديا منذ سنوات.

وأضافت المأمون التي حلت ضيفةً على المسلسل الكوميدي حوازيق، بأن العمل قدم كوميديا خفيفة وحلوة من واقع الحياة السورية، لذلك نال إعجاب الجمهور.

دورها في باب الحارة

كشفت الفنانة ربى المأمون أن دورها في باب الحارة ينتهي عند الجزء الثالث عشر، حيث تُقـ.ـتل الشخصية التي تؤديها، لكنها لم تفصح عن أي تفاصيل أخرى.

وعن رأيها في إنتاج أجزاء أخرى من المسلسل، أكدت أن العمل مطلوب خارج سوريا ومن الطبيعي أن تستمر الشركة المنتجة في إنتاج أجزاء جديدة، مشيرةً لردود الأفعال التي تتلقاها من المشاهدين عن العمل.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق