عماد النجار ينتقد محمد قنوع بعد تصريحاته المعارضة لاحتراف ابنته التمثيل والزواج المدني (فيديو)

عماد النجار ينتقد محمد قنوع بعد تصريحاته المعارضة لاحتراف ابنته التمثيل والزواج المدني (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

انتقد الفنان السوري عماد النجار مواطنه الفنان محمد قنوع؛ بسبب تصريحاته الأخيرة مع الإعلامية رابعة الزيات في برنامجها “شو القصة؟”، حيث صرح برفضه احتراف ابنته التمثيل وبأنه ضد المثـ.ـلية الجنسية.

وكتب النجار في منشور على موقع فيسبوك: “ما عندي شي شخصي ضد محمد قنوع.. بس برأيي يخليه بالتحديات السخيفة تبع التكتك ويبعد عن المواضيع الفكرية والاجتماعية اللي بدها ناس عندها حد أدنى من الثقافة والوعي”.

ورد قنوع على المنشور، فكتب: “تكرم أستاذ عماد نجار، رح أبقى بالتحديات السخيفة تبع التيك توك ورح بعد عن المواضيع الفكرية والاجتماعية ورح أتركها إلك؛ لأنه عندك الحد الأدنى من الثقافة والوعي.. شكرًا صديقي.. ياريت ما تمسح التعليق متل كل مرة”.

محمد قنوع

ردود أفعال

انقسم المتابعون ما بين مؤيد ومعارض لمنشور الفنان عماد النجار، فكتب أحد المؤيدين: “هاد الغريب فيه.. إنه ممثل مع إن نظرته للتمثيل هيك والأغرب إنو بأدواره بيقدم شخصيات جدلية فكريًا ضمن هالنطاق.. كتير غريب هالتناقض فيه”.

وكتب آخر: ” للأسف بدل ما يكون الفنان محرك للوعي والفكر ويحث على الثقافة، صاير العكس تمامًا، تكريس الجهل والرجعية، بتكتشف بآخر فترة في كتير فنانين ما بشوفوا أبعد من أنوفهم”.

وكتب معارض لرأي النجار: “وقت الواحد بيحكي شي صح وبالدين، بصير رجعي ومتخلف ويحتفظ برأيه، بس لو حاكي عن المثـ.ـليين وعن المساكنة ومشجع هالمواضيع، كان الكل حبه واحترموا”.

وكتب آخر: كل اللي بينادوا بحرية الرأي كذابين ولما يتعلق الأمر بشي بيخالف هواهم وآراءهم بيتحولوا لدوا عش فكريين.. كل الحب لمحمد قنوع، الإنسان الغيور”.

تصريحات محمد قنوع

صرح الفنان محمد قنوع بجملة من التصريحات مع الإعلامية رابعة الزيات، أبرزها بأنه يرفض الزواج المدني ويعتبره زواجًا غير شرعي وبالتالي فهو يرفض أن تتزوج ابنته برجلٍ من غير دينها.

كما صرح برفضه للمثـ.ـلية الجـ.ـنـ.ـسية؛ كونها مخالفة للشرائع السماوية، معتبرًا أن المثـ.ـلي مريض وينبغي علاجه، لكنه لا يُمانع تجسيد هذه الشخصية على الشاشة في حال عُرضت المشكلة والحل، لكنه يرفضها لو كانت تهدف لجلب التعاطف لهذه الفئة.

عماد النجار

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق