أيمن رضا يستذكر الراحل خالد تاجا معلقاً: “شيخ الكار” ومتابعون: “قامة فنية لن تتكرر” (صورة)

أيمن رضا يستذكر الراحل خالد تاجا معلقاً: “شيخ الكار” ومتابعون: “قامة فنية لن تتكرر” (صورة)

مدى بوست – فريق التحرير

استذكر الفنان السوري “أيمن رضا” مواطنه الفنان القدير الراحل “خالد تاجا” عبر تدوينة نشرها على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام”.

وشارك أيمن رضا متابعيه صورة للفنان الراحل دوِّن عليها عبارة له: مسيرتي حلم من الجنون.. كومضة شهاب.. زرع النور بقلب من رآها… لحظة ثم مضت”.

وأرفق الفنان السوري الصورة بتعليق كتب فيه: “تسع سنوات على رحيلك.. شيخ الكار”.

تفاعل المتابعين

وحظي منشور الفنان أيمن رضا بتفاعل واسع من قبل متابعيه الذين تمنوا الرحمة للفنان الراحل خالد تاجا واصفين إياه بـ “ملك الدراما السورية” مؤكدين أنها لن تنجب مثله أبداً.

ومما جاء في التعليقات: “الله يرحمه قلعة من قلاع الفن لن يتكرر”، “قامة فنية عظيمة لن تتكرر ولا ننساه”، “عزاؤنا الوحيد هو أنه لن يُنسى وأنه شخص ترك بصمة وأثر كبير بالدراما العربية”.

جدير بالذكر، أن الفنان خـالد تاجا توفي في الرابع من أبريل/ نيسان عام 2012، بعد صـ.ـراعٍ مع مرض السرطان، كان تاجا قد تعرض إلى أزمة حـ.ـادة مما استدعى ‏نقله بشكل طارئ إلى مستشفى الشامي في دمشق، وفارق الحياة عن عمرٍ يناهز 72 عاماً.‏

خالد تاجا.. من هو؟

خالد تاجا؛ فنان سوري شهير وموهبة فنية كبيرة وحضور طاغٍ لن يتكرر أبداً، شهرته تجاوزت الحدود السورية والعربية وصُنف واحداً من أفضل 50 ممثلاً في العالم، بحسب مجلة التايم الأمريكية عام 2004. وهو من مواليد حي ركن الدين الدمشقي -يُعرف أيضاً باسم حي الأكراد- عام 1939، لأسرةٍ من أصول كردية.

شُغف بالفن في سنٍ صغيرة، فانجذب بادئ الأمر إلى مسرح خيال الظل، وفي سن العاشرة بدأ التردد على المسارح الشعبية الدمشقية. قدم عملين مسرحيين من تأليف وإخراج أحد أساتذته في ‏المرحلة الثانوية في خمسينيات القرن الماضي.

في عام 1965، اختاره المخرج اليوغسلافي بوشكو فوتونوفيتش، لبطولة فيلم “سائق الشاحنة” الذي أنتجته المؤسسة العامة ‏للسينما في دمشق.

ظهر خالد تاجا في عددٍ كبير من الأعمال السورية الهامة، حتى أصبح واحداً من نجوم الصف الأول، وأطـ.ـلق الشاعر الراحل محمود درويش عليه لقب “أنطوني كوين العرب”، لكنه لم يُحب هذا اللقب قدر حبه للقب آخر هو “تاجا الشامي”، فقـ.ـد عاش هذا الممثل العظيم حياته كلها عاشقاً للشام.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق