دريد لحام: وُلدت لعائلة فقيرة لكن حنان والديّ عوضني والأصدقاء أصبحوا مثل ورق “كلينكس” (فيديو)

دريد لحام: وُلدت لعائلة فقيرة لكن حنان والديّ عوضني والأصدقاء أصبحوا مثل ورق “كلينكس” (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطل الفنان السوري دريد لحام في لقاءٍ مع الإعلامي كرم حلوم، صرح خلاله بأنه عاش طفولة تعيسة وسعيدة في نفس الوقت، فقد وُلد في عائلة فقيرة، لوالدين متحابين أنجبا 12 ابنًا، كان ترتيبه التاسع بينهم.

وأضاف لحام أن حنان والديه عوضه عن قلة الموارد والحياة الصعبة التي عاشها، مشيرًا إلى أن كل شيء كان محدودًا في حياته، فعلى سبيل المثال كان لكل واحدٍ منهم 3 حبات من الزيتون في الوجبة.

وكشف لحام أن والدته كانت لا تأكل حتى تطمئن أنهم شبعوا، فلا تُمانع أن تحرم نفسها الطعام؛ لتمنحه لهم، لذلك لم يكن صعبًا عليه كتابة كلمات أغنية “يامو” التي تقول: “ياما بردتي ياما.. لتدفيني يا ما، ياما جعتي ياما.. لتطعميني ياما”.

دريد لحام

الأصدقاء مثل ورق “كلينكس”

يرى الفنان دريد لحام أن كل شيء أصبح للاستعمال مرة واحدة فقط ثم يُرمى للقمامة، حال مناديل “كلينكس”، بما في ذلك بعض الأصدقاء.

وأضاف لحام أن أصدقاء طفولته يعيشون في ذكرياته، لكن لم تستمر صداقته بأحدٍ منهم، متذكرًا صديقه مدير مدرسة المحسنية، التي أسسها السيد محسن الأمين الحسيني العاملي في حي الأمين الدمشقي.

دريد لحام: ما زلت في الخطوة الأولى

كما يرى الفنان دريد لحام أنه ما زال في خطوته الأولى فنيًا رغم تاريخه الطويل، فمن وجهة نظره الفن له بدايات وليس له نهايات، فشعور الفنان بأنه أنجز شيئًا ووصل، فذلك نهايته.

ووجه لحام رسالة للمطربة اللبنانية فيروز، المقلة بالظهور الإعلامي، فأكد أنها موجودة دائمًا رغم الغياب، مشيرًا إلى أنها سفيرة النجوم إلينا وليس كما يُقال عنها “سفيرتنا للنجوم”.

على قيد الحب

صرح الفنان دريد لحام أنه يعيش بروح الشباب منذ بداية الستينات حتى يومنا هذا بفضل الحب، فحب الحياة هو الذي يمنحه الطاقة للعطاء ومحبة كل الأشياء.

وأضاف لحام أن الحب مقترن بالوفاء، فهو يعتبر نفسه شخصًا محبًا ووفيًا مع زوجته وأولاده وبعض أصدقائه وفي مختلف جوانب الحياة.

جدير بالذكر أن لحام شارك مؤخرًا في مسلسل يحمل اسم “على قيد الحب”، شاركه بطولته الفنان أسامة الروماني، تأليف: فادي قوشقجي، إخراج: باسم السلكا.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق