أسامة الروماني: عودتي لسوريا رد للجميل والعشاريات السورية يُمكن أن تنافس إنتاجات المنصات العالمية (فيديو)

أسامة الروماني: عودتي لسوريا رد للجميل والعشاريات السورية يُمكن أن تنافس إنتاجات المنصات العالمية (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطل الفنان السوري أسامة الروماني في لقاءٍ مع إذاعة نينار اف ام، صرح خلاله بأنه لم يتوقع أن يُستقبل بكل هذه الحفاوة من قبل الوسط الفني السوري، معترفًا بأنه لم يكن ينوي العودة للتمثيل بهذه السرعة، لولا أن قُدمت له مجموعة من العروض المميزة.

وأضاف الروماني أن المنتجين والمخرجين كانوا كرماء معه وقدموا له عروضًا هامة، بالإضافة لتزامن عودته مع أهم موسم درامي وهو الموسم الرمضاني.

واعتبر الروماني نفسه محظوظًا بمشاركته في 5 أعمال جيدة، هي: عشارية وثيقة شرف، مسلسل على قيد الحب، مسلسل كسر عضم، مسلسل حوازيق، عشارية شرف.

أسامة الروماني

قرار العودة لسوريا

أكد الفنان أسامة الروماني أن قرار العودة لوطنه سوريا كان دائمًا في باله طوال 40 عامًا عاش فيهم في الكويت، وأضاف أن الحياة الكريمة في الخليج أو بعض المنغصات في سوريا لم تثنيه عن قرار العودة.

وأوضح الروماني أن قرار العودة كان محسومًا بالنسبة إليه، فسوريا قدمت له الكثير وعودته شكل من أشكال رد الجميل، مؤكدًا أن وجوده في وطنه يحقق له الراحة النفسية.

أسامة الروماني في كسر عضم

عبر الفنان أسامة الروماني عن سعادته بالمشاركة في مسلسل كسر عضم رغم أن مساحة الدور لم تكن كبيرة، معبرًا عن شكره للمخرجة رشا شربتجي التي طلبت مشاركته في العمل.

وعن أصعب مشاهد المسلسل، قال الروماني: “بالنسبة لنا نحن الممثلين، ما في شي اسمه صعب، في يا سهل يا مستحيل، بالنسبة لي بدك تتوقع إنه في كل المشاهد في فترة تحضير في البيت، فترة مناقشة المشاهد مع المخرجة والمخرج المنفذ، وبعدين أدائك”.

وأكد الروماني أن الصعوبات تكون على فريق الفنيين الذين يعملون يوميًا أكثر بكثير من الممثلين، موضحًا أن أصعب ما في الأمر اضطراره للسفر ما بين أبو ظبي ودمشق.

العشاريات تنافس بقوة

شارك الفنان أسامة الروماني في عشاريتين، هما: “وثيقة شرف” من إخراج باسم السلكا، “شرف” من إخراج مجيد الخطيب وكلاهما تُعرضان على منصة وياك.

ويرى الروماني أن ما يميز العشاريات عن المسلسلات الطويلة ما يُحشد لها من ظروف فنية وتقنية تناسب المنصات العالمية المماثلة لها، فما يُعرض على منصة وياك، ينافس ما يُعرض على منصات عالمية، مثل نتفليكس، أمازون.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق