جيني إسبر: الدراما السورية تحتاج لأفكار جديدة ولم أحظى بفرص للبطولة المطلقة (فيديو)

جيني إسبر: الدراما السورية تحتاج لأفكار جديدة ولم أحظى بفرص للبطولة المطلقة (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطلت الفنانة السورية جيني إسبر في لقاءٍ قصير مع مجلة فوشيا، أجري على هامش حضورها لورشة “الدراما السورية.. صناعة فكر ومسؤولية مجتمعية” التي دعت لها وزارة الإعلام ولجنة صناعة السينما والتليفزيون.

عبرت إسبر عن سعادتها بالورشة التي ناقشت المشاكل التي تعرضت لها الدراما السورية في سنوات الأزمة وأبرزها مشكلة الحصار الذي عانت منه وغياب التمويل الخليجي الذي كان يدعم صناعة الدراما ويساهم في انتشارها.

وأضافت إسبر أن الدراما عانت من ضعف الإنتاج وبالتالي انعكس سلبًا على الكوادر العاملة فيها، معتبرةً هذه الكوادر حجر الأساس في صناعة الدراما.

جيني إسبر

مشاكل الدراما السورية

ترى الفنانة جيني إسبر أن هجرة الفنانين والفنيين والكُتاب والمخرجين لخارج سوريا واحدة من المشاكل التي واجهت صناعة الدراما السورية في سنوات الأزمة.

وأضافت إسبر أن صناعة الدراما في مرحلة صعبة، مرحلة بناء كوادر فنية جديدة، مؤكدةً أن هذه الكوادر موجودة لكن تحتاج إلى بيئة مناسبة للعمل وأموال.

كما ترى إسبر أن الدراما السورية تقدم إما مسلسلات بيئة شامية أو مسلسلات اجتماعية، والأخيرة محصورة في فكرتين فقط إما الخيانة الزوجية أو الأزمة السورية، منوهةً لأهمية تقديم أفكار جديدة والخروج من هذه المحاصرة.

جيني إسبر: لم أحظى بفرص للبطولة المطلقة

شددت الفنانة جيني إسبر على أهمية صناعة النجم في الدراما السورية، معبرةً عن حزنها الشديد لأنها لم تحظى بالنجومية التي تستحقها بعد سنواتٍ طويلة من العمل كممثلة.

وأضافت إسبر أنها مُنحت فرص قليلة كبطلة مطلقة واستطاعت أن تثبت كفاءتها، لكنها لم تُمنح فرص أكثر وظلت محصورة في الأدوار المساندة، بينما البطولة المطلقة تذهب لمجموعة من الأسماء فقط.

وضربت إسبر مثلًا بالدراما اللبنانية التي استطاعت في ظرف 10 سنوات فقط تسليط الضوء على قرابة 6 نجمات أصبحت المسلسلات تُباع باسمهن للمحطات العربية.

وعن تصنيفها كواحدة من أيقونات الجمال العربي، أكدت إسبر أن هذا الأمر يسعدها ويشعرها بأن تعب السنوات لم يذهب سُدى وكُلل بمحبة الجمهور.

وكشفت إسبر أنها أبدت موافقة مبدئية على المشاركة في مسلسل دراما عربية مشتركة لم تكشف عن اسمه، بالإضافة لقراءتها لمجموعة من النصوص للاختيار بينها.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق