روعة ياسين: حياتي الخاصة ملكي أنا ولا أحب استعراضها على السوشيال ميديا

روعة ياسين: حياتي الخاصة ملكي أنا ولا أحب استعراضها على السوشيال ميديا

مدى بوست_فريق التحرير

صرحت الفنانة السورية روعة ياسين لموقع الفن اللبناني بأنها لا تُحب التصوير وتوثيق لحظات من حياتها الخاصة؛ لنشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، الأمر الذي يفسر قلة نشاطها على هذه المواقع.

وأكدت ياسين أنها ليست من المصابين بهيستريا السوشيال ميديا، الذين يحرصون على نشر كل ما يفعلونه خلال اليوم، فقالت: “أحب أن انتهز أي لحظة سعادة لكي أعيشها وأشعر بها، وليس من أجل تصويرها ونشرها للناس”.

وأضافت أن بأن لديها بعض الخطوط الحمراء فيما يخص التصوير، فلا تُحب تصوير المطاعم والأماكن الترفيهية؛ لأن أناس كثر يعجزون عن ارتياد هذه الأماكن بسبب أوضاعهم المادية وهو أمر يجب مراعاته.

وأوضحت ياسين أنها توثق الأمر الضروري، كمشهد من عمل أو إعلان، وأضافت: “حياتي الخاصة أحب أن تكون ملكي أنا، ويهمني أن أكون سعيدة دون الحاجة لأن يرى الناس ذلك”.

روعة ياسين

روعة ياسين ترفض المشاهد الجريئة

حلت الفنانة روعة ياسين ضيفة على برنامج “إنسان” الذي يقدمه الإعلامي عطية عوض، خلال اللقاء صرحت برفضها تقديم المشاهد الجريئة، كما ترفض الزواج المدني والتبني.

وأكدت ياسين أنها مع جرأة الأفكار وضد جرأة المشاهد أو الأدوار الخلاعية، مشيرةً لجملة من الأعمال التي شاركت بها وكانت تحمل فكرًا جريئًا، مثل: تخت شرقي، ياسمين عتيق، حاجز الصمت.

ياسين لم تستبعد أمر اعتزالها وارتدائها الحجاب، موضحةً أنها لا تفكر في ارتداء الحجاب في الفترة الحالية، لكن الفكرة واردة وقد تقدم على هذه الخطوة يومًا ما.

أصولها الحقيقية

نفت الفنانة روعة ياسين الشائعة المتداولة عن كونها ابنة الفنان الراحل “ياسين بقوش” صاحب الأصول الليبية، مؤكدةً أنها شامية من عائلة المخللاتي العريقة وفخورة بأنها ابنة “ياسين المخللاتي”.

واعتبرت ياسين إصرار البعض على ترويج هذه الشائعة هو نوع من “الغلاظة”، لأنها نفتها مرارًا وتكرارًا ومع ذلك تصر بعض المواقع الفنية على تداولها.

كما نفت ياسين شائعة متداولة أخرى عن ارتباطها برجلٍ ووفاته، موضحةُ أن البعض ربط بين حديثها عن رحيل والدها عام 2012 والحبيب الراحل المزعوم.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق