تماضر غانم ردًا على الانتقادات: أعبر عن حزني دون تصنع ورح ضل شارك بكل عزاء (فيديو)

تماضر غانم ردًا على الانتقادات: أعبر عن حزني دون تصنع ورح ضل شارك بكل عزاء (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

تعرضت الفنانة السورية تماضر غانم التي تشغل منصب رئيس فرع دمشق لنقابة الفنانين السوريين، لحملة سخـ.ـرية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن ظهرت تبكي بحرقة تأثرًا بوفـ.ـاة الفنانة أنطوانيت نجيب والفنان بسام لطفي.

بعض الصفحات تداولت صورة غانم وعلقت عليها تعليقات سـ.ـاخرة وصفات مثل: “ندابة”، “نواحة”، الأمر الذي سبب إزعاجًا كبيرًا لغانم وعائلتها وأهل ضيعتها.

غانم اختارت منصة “يلا تريند” للرد على هؤلاء السـ.ـاخرين والمتـ.ـنـ.ـمرين، فأكدت أنها تُعبر عن حزنها بطريقة عفوية ولا تتصنع البكاء، مهـ.ـددة باللجوء للقضاء لرد اعتبارها.

تماضر غانم

طبيعتها العفوية

صرحت الفنانة تماضر غانم أنها شخصية تُحب الضحك على عكس الصورة السلبية المعروفة عنها والصفات التي تُطلق عليها مثل: “نواحة” و “ندابة”.

وأضافت أنها لم تكن تتخيل أن تمر عليها أيام تبكي فيها كل هذا البكاء، لكنها تبكي من فرط الحزن والوجع واطلاعها على الكثير من المآسي ورحيل الزملاء والأصدقاء.

وترى غانم أن البكاء في لحظة وداع الأصدقاء أمر طبيعي للغاية، نافيةً ما يُقال عن مبالغتها أو تصنعها البكاء، فهي ليست من الفنانات اللاتي يُجدن تمثيل البكاء.

وعن سخرية البعض من العبارات التي تجري على لسانها عند رحيل أحد الفنانين مثل: “ما بصدق”، “كان رفيقي/ كانت رفيقتي”، أوضحت أن علاقتها بنقابة الفنانين السوريين بدأت منذ عام 2009، عندما شغلت منصبًا في قسم العلاقات العامة.

وتابعت أن العلاقات العامة تشمل: العلاقات الاجتماعية والعلاقات الصحية للفنان، فالنقابة بمثابة البيت الثاني له، ففي حال مر بأزمة صحية، تحرض على متابعته حتى يتماثل للشفاء أو يوارى الثرى في حال رحيله.

تماضر غانم: سألجأ للقضاء

كشفت الفنانة تماضر غانم أن الحملة التي تعرضت لها مؤخرًا سببت إزعاجًا لعائلتها المتمثلة في شقيقها وشقيقتها ووالدتها، كما وصل الأمر لأهالي ضيعتها في بانياس.

ووجهت غانم رسالة للسـ.ـاخرين منها، فقالت: “الله لا يعظم أجركم، هذه وفاة ولا يحق لنا التعرض لحرمة الموت بالسخرية، سألجأ للقضاء ولن أسكت، أنتم جهلة وأنا آسفة للرد عليكم، لأن الرد يرفع من قيمتكم”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق