ربى المأمون: رحيل والدي أسوأ ذكرياتي.. ولا أحبذ دخول أولادي الفن (فيديو)

ربى المأمون: رحيل والدي أسوأ ذكرياتي.. ولا أحبذ دخول أولادي الفن (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطلت الفنانة السورية ربى المأمون في لقاءٍ قصير مع مجلة فوشيا، صرحت خلاله بأن رحيل والدها كان أسوأ ذكرى في حياتها، مؤكدةً أن لن تعيش أسوأ من لحظة رحيله.

وسئلت المأمون عن صفة من صفاتها ترغب في التخلص منها، أجابت: “حساسيتي”، واختارت جزر المالديف كبلد ترغب في السفر إليها، فهي ترى أنها جنة على الأرض.

وعن المشهد الأقرب إلى قلبها، أوضحت المأمون بأنها تُحب مشاهدها في مسلسل ندى الأيام للمخرج الراحل حاتم علي، مؤكدةً أنها لا تنسى هذا العمل على الإطلاق.

ربى المأمون

غلطة عمرها

كشفت الفنانة ربى المأمون أن غلطة عمرها تتمثل في منح ثقتها لبعض الأشخاص وإيمانها ببعض الأصدقاء. واعترفت بأن لديها فوبيا من المـ.ـوت.

وعن اهتمامها بالموضة، أوضحت بأنها ترتدي من الموضة ما يناسبها، فهي ضد ارتداء ملابس غير مناسبة لمجاراة الموضة، مؤكدةً أنها شخصية محبة لكل الألوان.

وسئلت عن سر جمالها ورشاقتها، فأكدت أنها لا تتبع خطوات معينة ولكنها لا تُحب الطعام وتأكل منه المفيد فقط ولا تعاني من الأكل العاطفي وتحاول الالتزام بالرياضة.

ربى المأمون لا تنصح أحد بالفن

صرحت الفنانة ربى المأمون أنها لا تحبذ أن يدخل أولادها الفن؛ لأنها مهما شرحت لهم الصعوبات التي واجهتها في الوسط الفني لن يستطيعوا التخيل.

وأكدت المأمون أن مهنة التمثيل عذاب والعاملين في الوسط الفني كثيرًا ما أشعروها بالإحباط، فإذا لم تكن الفنانة صاحبة شخصية وعندها هدف ولديها الإصرار، فإن اليأس سيمنعها من أن تكمل حياتها كممثلة.

وأضافت أنها لا تحب أن يمتهن أحد مهنة التمثيل؛ لأنها صعبة جدًا والمضي قدمًا يتطلب أسلوبًا وطريقة لا تناسب الجميع، واصفةً مشوارها الفني بالحفر بالصخور.

المأمون سئلت عن الأقرب إليها من بين السينما والدراما التليفزيونية، فأجابت: “السينما شيء والدراما شيء تاني، فالسينما مختلفة تمامًا عن الدراما بطريقة الأداء الإخراجي، بطريقة الشغل، بطريقة طرح المواضيع، غير الدراما”.

وتابعت: “السينما تحكي بشكل مختصر فكرة ما، كفنانة الاتنين نفس الشيء، الشغل شغل، بس تكنيك السينما غير الدراما”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق