باسم ياخور: العربجي عمل ملحمي ضخم إنتاجيًا واستغرق التحضير له عامين ونصف

باسم ياخور: العربجي عمل ملحمي ضخم إنتاجيًا واستغرق التحضير له عامين ونصف

مدى بوست_فريق التحرير

صرح الفنان السوري باسم ياخور لمنصة ET بالعربي أن مسلسل العربجي سيكون عمل ملحمي ضخم إنتاجيًا، موضحًا أن التحضير له تطلب عامين ونصف.

العربجي من تأليف: عثمان جحا ومؤيد النابلسي، إخراج: سيف الدين سبيعي، إنتاج: شركة غولدن لاين، بطولة الفنانين: سلوم حداد، ديمة قندلفت، ميلاد يوسف، طلال مارديني، نادين خوري.

وكشف ياخور أن تحضيرات العمل دخلت مرحلتها الأخيرة، حيث يجري الانتهاء من بناء مدينة ضخمة بطريقة وأسلوب جديد جدًا من حيث الديكورات التي تُعبر عن القصة.

باسم ياخور

التوثيق التاريخي غير مهم

أوضح الفنان باسم ياخور أن صناع المسلسل لم يذهبوا في اتجاه التوثيق التاريخي، فالهدف الأساسي هو القصة والأفكار المطروحة من خلال مقاربة لمرحلة زمنية وليس توثيق لهذه المرحلة.

وأضاف ياخور أن طوال عامين ونصف تبادل صناع العمل وجهات النظر وتم إعادة صياغة الورق أكثر من مرة، مشيدًا بجهود الكاتبين عثمان جحا ومؤيد النابلسي وتعديلاتهم المستمرة على النص للخروج بأفضل صيغة ممكنة.

وأكد ياخور أن المؤشرات الأولى تفيد بأن العربجي سيكون عملًا ملحميًا، فالشركة المنتجة لم تبخل أبدًا فيما يتعلق بتوفير كل الإمكانات على أعلى مستوى.

باسم ياخور يشيد بالعمل الجماعي

أشاد الفنان باسم ياخور بالعمل الجماعي في التحضير لمسلسل العربجي، فقال: “بعتقد أن نتاج العمل الجماعي دائمًا يثُمر عن شيء جيد جدًا”.

وأضاف ياخور: “لدينا مدير إضاءة وتصوير من إيطاليا، سيبدأ معنا التصوير قريبًا، ولدينا ورشة عمل للمكياج أيضًا مهمة جدًا، ومجموعة من الفنيين المميزين، بالإضافة لمجموعة من النجوم ستضيف أسمائهم للورق وعلى رأسهم سلوم حداد”.

وعن توقعاته للعمل، قال: “آمل أن يلقى العمل صدى مهم في قلوب مُتابعينا، لأنه الحقيقة تعبنا كتير ونحن بنحضر، فهذا المسلسل ليس نتاج أشهر إنما سنوات من التحضير والتأجيل”.

قصة مسلسل العربجي

تدور أحداث مسلسل العربجي حول رجل يعمل كعربجي (شخص ينقل البضائع على عربة) يقع في غرام امرأة تُدعى “ناجية” تعمل كمغسلة أمـ.ـوات لكنها لا تبادله المشاعر، فيعيش صراعًا للحصول عليها.

الفنان باسم ياخور أكد في تصريحات لجريدة النهار العربي بأن قصة المسلسل مشوقة تحمل جانبًا ترفيهيًا، كما تضمن رسائل إنسانية وأخلاقية، فهي تركز على الظلم الذي يولد رد فعل عنيـ.ـف من أجل استعادة الحقوق لأصحابها.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق