فراس إبراهيم مستاء من انتقاد الفنانين الدائم لبعضهم البعض في اللقاءات التليفزيونية (فيديو)

فراس إبراهيم مستاء من انتقاد الفنانين الدائم لبعضهم البعض في اللقاءات التليفزيونية (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطل الفنان السوري فراس إبراهيم في لقاءٍ قصير مع منصة ET بالعربي، عبر خلاله عن استياءه من انتقاد الفنانين الدائم لبعضهم البعض في اللقاءات التليفزيونية.

وأضاف إبراهيم أن بعض الفنانين يجرون اللقاءات من أجل ينالوا من زملاءٍ لهم؛ اعتقادًا منهم أن التريند يُخلق من الانتقاص من قيمة الآخر أو الإساءة إليه أو فضحه.

وأكد إبراهيم أن هذه الظاهرة مؤلمة للغاية وستكون نهاية الفنانين جميعًا، فقال: “مؤلم هدا الكلام ورح يجيب آخرتنا كلنا؛ لأنه للأسف بننحط في طنجرة واحدة”.

فراس إبراهيم

يتبرأ من هؤلاء الفنانين

أكد الفنان فراس إبراهيم أن الفنانين الذين يسيئون لزملائهم لا يمثلوه على الإطلاق، مؤكدًا أنه لا يأمن التعامل مع أشخاص بهذا الشكل، فهو يرفض أن يسيء فنان لزميلٍ له حتى لو في جلسة عادية بعيدًا عن الكاميرات.

وعن أصدقائه المقربين في الوسط الفني السوري، ذكر: أكرم الحلبي، أسامة السيد يوسف، فراس حسن، صفوان نعمو. وأضاف أن لديه أصدقاء مقربين ولكن تفصل بينهم مسافات، أبرزهم الفنان عابد فهد الذي وصفه بصديق العمر.

معاناته مع التـ.ـنـ.ـمر

كشف الفنان فراس إبراهيم أنه عاني من التـ.ـنـ.ـمر طويلًا على مواقع التواصل الاجتماعي، فقد ربط رواد هذه المواقع اسمه بالنكد والتشاؤم، فكان يتلقى تعليقات مثل: “رجع النكد”، “ملك الأحزان والمقت”، “أصل النكد والبياخة”.

وسخر إبراهيم من الأمر، فقال: “ما كان لي منافس، كنت أنا اللوجو تبع هاي الإساءات، إذا في تــ.ـنـ.ـمر فهو انخلق لي فقط” ويرى أن جيلًا بأكمله لا يعرفه بسبب غيابه عن الشاشات لقرابة عشر سنوات.

إبراهيم لم يرد الإساءة بالإساءة، إنما حاول أن يغير انطباع من لا يعرفونه حق المعرفة من خلال اللقاءات التليفزيونية ومنشوراته على مواقع التواصل الاجتماعي وأعماله الجديدة.

وأكد إبراهيم أنه استطاع في السنوات الثلاثة الأخيرة أن يغير الرأي العام تجاهه.

جديد فراس إبراهيم

شارك الفنان فراس إبراهيم مؤخرًا في عددٍ من الأعمال، نذكر منها: عشارية وثيقة شرف، عشارية شرف، مسلسل حوازيق.

إبراهيم سيطل على جمهوره في موسم دراما رمضان القادم من خلال عملين حتى الآن: حارة القبة ج3، الكرزون.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق