روبين عيسى تكشف تفاصيل شخصيتها في وصايا الصبار.. وتؤكد: أصبحت أكثر انتقائية بعد الأمومة (فيديو)

روبين عيسى تكشف تفاصيل شخصيتها في وصايا الصبار.. وتؤكد: أصبحت أكثر انتقائية بعد الأمومة (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطلت الفنانة السورية روبين عيسى في لقاءٍ قصير مع مجلة فوشيا، كشفت خلاله عن مشاركتها في مجموعة من الأعمال المختلفة، منها: عشارية وصايا الصبار، مسلسل زقاق الجن، مسلسل العربجي، مسلسل عين الشمس.

عيسى انتهت من تصوير دورها في وصايا الصبار، تأليف: فادي حسين، إخراج: سمير حسين الذي تقف أمام كاميرته للمرة الأولى، وقد اقتحم اللقاء معها ليشيد بأدائها وشخصيتها.

تُجسد عيسى في العشارية شخصية “ردينة” واحدة من الشخصيات القليلة الإيجابية في العمل، بينما بقية الشخصية ما بين السلبية والمركبة.

روبين عيسى

تفاصيل شخصية ردينة

كشفت الفنانة روبين عيسى أن أحداث عشارية وصايا الصبار تميل للسوداوية، فالقصة مأخوذة عن مسرحية “ماكبث” للمسرحي العالمي وليام شكسبير.

وأضافت بأن العمل قائم على صراع ما بين عائلتين يغلب على أفرادهما السواد والجشع والطمع والحقد، بينما شخصيتها نظيفة وبيضاء، تعاني من هذا الصراع وتنتهي نهاية حزينة.

عيسى أشادت بالنص الذي كتبه الكاتب فادي حسين، فقالت: “قرأت النص كاملًا وأعجبت به جدًا، فهو نص صعب للغاية والشخصيات مركبة وأحداثه مكثفة. أحببت النص وأحببت شخصية ردينة وعلى هذا الأساس قبلت المشاركة في العمل”.

وصرحت عيسى بأنها تتمنى منذ زمن أن تقف أمام كاميرا المخرج سمير حسين، وكانت هذه العشارية فرصة مناسبة، مؤكدةً سعادتها بهذه التجربة.

كما أشادت عيسى بالكاتب فادي حسين، مشيرةً لوجود صداقة تجمع بينهما، فحرصت على الاتصال به بعد قراءة النص؛ لتهنئه على ما كتبه.

روبين عيسى: أصبحت أكثر انتقائية

أوضحت الفنانة روبين عيسى أن شروطها لقبول المشاركة في عمل ما: أن تُحب النص وأن تُحب دورها في النص، مشددة على أهمية أن يكون هذا الدور مؤثرًا في الأحداث.

وسئلت عيسى عن رأيها في تصنيف الأدوار لدور أول وثانٍ وثالث.. إلخ، فأكدت أن كل شخصية جسدتها كانت شخصية مهمة ومؤثرة في الأحداث، فهي تتعامل مع دورها على أنه دور أول وبطولة مطلقة.

وعن التغير الذي طرأ على حياتها بعد تجربة الأمومة، أوضحت عيسى أن أصبحت أكثر انتقائية في اختيار أدوارها كي يتسنى لها قضاء وقت كافٍ مع ابنها ورد، فالعمل الذي لن يُضيف لمسيرتها تعتذر عنه.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق