رابعة الزيات: أنا تريند كل أسبوع ومن حقي أن أطرح القضايا الجريئة (فيديو)

رابعة الزيات: أنا تريند كل أسبوع ومن حقي أن أطرح القضايا الجريئة (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطلت الإعلامية اللبنانية رابعة الزيات في لقاءٍ قصير مع مجلة فوشيا، صرحت خلاله أنها لا تتعمد تصدر التريند أسبوعيًا ببرنامجها “شو القصة؟”، مبينةً أنه أمر جيد تحمد الله عليه.

وأضافت الزيات أنها تبحث عن قصص حقيقية وصادقة، لذلك يكون اختيار الضيوف تبعًا لقصصهم وليس شهرتهم، ومن خلال قصة الضيف تستطيع أن تحاوره وتخرج منه بالجديد والصادق.

وأوضحت أن فريق البرنامج يقوم بعملية بحث وافية عن كل ضيف، لكن الأخير لا يُلقن ماذا يقول، بل يكون هناك اتفاق على الخطوط العريضة التي سيتم تناولها خلال اللقاء، مبينةً أنها تستطيع صنع مفاجآت أثناء الحوار.

رابعة الزيات

رابعة الزيات والقضايا الجريئة

سئلت الإعلامية رابعة الزيات عن رأيها في الانتقادات التي تُوجه لها بأنها تتناول قضايا المساكنة والمثـ.ـلية الجـ.ـنسية والجـ.ـنس خارج إطار الزواج؛ لتتصدر التريند.

الزيات أجابت: “هذه مواضيع شائكة موجودة في مجتمعاتنا، نخاف أن نتطرق إليها رغم وجودها وبكثرة. طالما كانت هذه المواضيع مثار جدل، فمن حقي أن أطرحها”.

ووجهت الزيات رسالة للمنتقدين، فقالت: “شكرًا على النقد البناء وشكرًا على النقد غير البناء.. أنا أعمل حسب ما يميله ضميري المهني وأقدم رسالتي التي أؤمن بها التي تنادي بأن يكون الإعلامي جريئًا في طرحه لقضايا موجودة بالمجتمع ولكن مسكوت عنها”.

تعرضها الدائم للوم

كما سئلت الإعلامية رابعة الزيات عن تنصل بعض الضيوف من تصريحاتهم وإلقاء اللوم عليها، بأنها دفعتهم لهذه التصريحات، فأجابت: “كل شخص مسئول عن تصريحاته.. نحن لم نجر الضيف بالقوة للحلقة، بل جاء بمحض إرادته، بالإضافة لكونه راشد ومدرك لما يقول”.

وأكدت الزيات أن أسلوبها في الحوار يساعد الضيف على التصريح بما يدور في داخله، لكنها لا تجبره على قول شيء لم يكن يرغب في قوله، مبينةً أنها لم تندم على استضافة أيًا من ضيوفها.

وعن الجدل الذي أثير حول حلقة الفنان السوري محمد قنوع، قالت الزيات: “من حق أي إنسان أن يعبر عن رأيه. محمد قنوع فنان محترم لديه آرائه وتجاربه في الحياة، وإذا اختلفنا معه فعلينا أن نحترم هذا الاختلاف”.

 

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق