أندريه سكاف: أتمنى التمثيل في هوليوود لكن لغتي الإنجليزية ضعيفة

أندريه سكاف: أتمنى التمثيل في هوليوود لكن لغتي الإنجليزية ضعيفة

مدى بوست – فريق التحرير 

أجرى الفنان السوري “أندريه سكاف” لقاء قصيراً مع مجلة “فوشيا” كشف من خلاله عن العديد من التفاصيل حول حياته الشخصية التي لا يعرفها الجمهور عنه.

وخلال اللقاء، قال أندريه سكاف أنه ليس لديه الكثير من الصفات أو العادات السلبية لكنه كان في فترة من الفترات عصبياً وسريع الانفعال مبيناً أنه يسعى للتخلص منها لأن الحياة تحتاج للصبر والتأن.

وذكر الفنان السوري أن إيطاليا هي أكثر البلدان التي يحب زيارتها، مرجعاً السبب إلى امتلاكها الكثير من الفنون التي تعود إلى عصور معينة من منحوتات وكنائس وساحات عامة.

أندريه سكاف

مشهد لا ينساه

وعلى صعيد آخر، أكد الفنان أندريه سكاف أنه لا يخشى الاعتذار في حال أخطأ بحق أي شخص، لافتاً إلى أن عصبيته في الماضي عرضته لمواقف استدعت اعتذاره وطلبه السماح من الطرف الآخر.

ولدى سؤاله عن مشهد لا يمكنه نسيانه، اختار سكاف أحد مشاهد المسلسل الكوميدي “أهلا حماتي”، وهو المشهد الذي قام فيه بالتسلق ثم السقوط في ”البحرة“ الموجودة ضمن المنزل. مشيراً إلى أن هذا المشهد يحتاج جرأة كبيرة وفيه خطورة، ولذلك بقي في ذاكرته ولا يمكن أن ينساه.

وفي سياق آخر، قال سكاف أنه لا يحب الموضة المبالغ فيه مبيناً أنه يرتدي مثل الناس بالعموم، كما كشف أنه يحب الطعام بشكل عام.

أندريه سكاف يكشف عن أمنيته

وأكد الفنان السوري خلال حديثه أنه لا يمانع احتراف أي أحد من أفراد عائلته التمثيل، كما أكد أن جميع زملائه في الوسط الفني هم أصدقاؤه.

وعبّر أندريه سكاف عن أمنيته في التمثيل في هوليود، لكنه أشار إلى أن لغته الإنكليزية ضعيفة جداً، ولا تساعده في تحقيق أمنيته.

واعتبر سكاف أن الفن لم يظلمه أبداً، أما عن مهنته التي كان سيعمل بها لو لم يكن فناناً فقال إنه كان ليكون رساماً أو نحاتاً.

وأندريه سكاف، فنان سوري شهير، خريج المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق دفعة 1991، اشتهر بتقديم الأدوار الكوميدية ببراعة، وأدواره التراجيدية القليلة شهدت له بالموهبة أيضاً، لا يخجل من الاعتراف بأنه حوصر بالأدوار الثانوية، ولا يعتبر اختياره لهذه الأدوار انتقاصاً من موهبته الفنية، بل فرصة أكبر للإبداع.

 

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق