شريهان تستعيد ذكريات الطوق والأسورة بصورة من الكواليس

شريهان تستعيد ذكريات الطوق والأسورة بصورة من الكواليس

مدى بوست – فريق التحرير 

استعادت الفنانة والنجمة الاستغراضية المصرية “شريهان” ذكرياتها في فيلم “الطوق والأسورة” الذي جرى عرضه في دور السينما عام 1986 أي قبل نحو 36 عاماً.

وفي التفاصيل، شاركت شريهان صورة من كواليس فيلم “الطوق والأسورة” عبر حسابها في موقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام” ظهرت فيها برفقة عزت العلايلى وطارق التلمساني.

وأرفقت النجمة الاستعراضية المصرية الصورة التي نشرتها عبر خاصية الستوري بتعليق كتبت فيه: “أجمل وأصدق أصدقاء وفن وأبدع فنانين الجميع وطارق التلمساني”.

شريهان

آخر أعمال شريهان

فيلم “الطوق والأسورة” من بطولة لفنانين: عزت العلايلي، شريهان، فردوس عبد الحميد، أحمد عبد العزيز، عبدالله محمود، أحمد بدير، وهو من تأليف وإخراج خيري بشارة.

جدير بالذكر أن آخر أعمال شريهان كان مسرحية “كوكو شانيل” من تأليف وأشعار مدحت العدل، إخراج هادي الباجوري، تشاركت بطولتها مع الفنانين: هاني عادل وأيمن القيسوني وتامر حبيب وحنان يوسف وآخرين، وشكلت عودتها إلى الساحة الفنية بعد توقف دام نحو 19 عاماً.

من هي شريهان؟

ولدت شـريهان أحمد عبد الفتاح الشلقاني في 6 ديسمبر 1964 في العاصمة المصرية القاهرة، درست في طفولتها الرقص التعبيري في العاصمة الفرنسية باريس، ثم عادت إلى مصر وشاركت في بطولة مسلسل “المعجزة” الذي أنتجته لها والدتها عام 1973.

فتحت عينيها على العالم، لتتلقى صدمتها الأولى، فلم تكن شريهان على علم بأنها ابنه دكتور القانون أحمد عبد الفتاح الشلقاني، الذي تزوجته والدتها السيدة عواطف هاشم، زواجًا عرفيًا لتحمي ابنها عمر خورشيد من زوجها الأول من الالتحاق بالتجنيد، فهو مريض بمرض نادر يستلزم علاج دائم، فاضطرت للزواج عرفيًا ثم أنجبت شريهان ولم تبلغها بالحقيقة.

في سن الـ11 عرفت شريهان والدها وفقدته في نفس اللحظة ودخلت في مشاكل حول الميراث وإثبات النسب مع عائلة والدها استمرت لسنوات في المحاكم، وسببت هذه القصة أزمة بين شريهان ووالدتها.

كان عمر خورشيد عازف الجيتار الشهير بمثابة الأب والأخ لشريهان، وورثت منه عشق الفن، وساعدها في دخول التمثيل منذ طفولتها، وتعرفت من خلاله على قامات فنية عظيمة، وكانت صدمتها الثانية في الحياة يوم فقدته في حا دث السير الشهير عام 1981.

أسعدت الملايين وحولت الثمانينات إلى سنوات مليئة بسحر “ألف ليلة وليلة والفوازير”، فقدمت “عروسة البحور”، وفوازير ”فطيمة وحليمة وكريمة”، فأصبحت أيقونة رمضان ليس في مصر فقط بل في كل الدول العربية، ولُقبت حسناء هوليوود الشرق.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق