“وما نيل المطالب بالتمني”.. تصريحات جاوويش أوغلو ولافروف تكشف القادم بين البلدين في إدلب

مدى بوست – فريق التحرير

التقى وزير الخارجية التركي مولود جاوويش أوغلو بنظيره الروسي سيرغي لافروف، وذلك خلال مشاركتهما بمؤتمر ميونخ للأمن.

وكالة الأناضول التركية، نشرت السبت 15 شباط / فبراير 2020 تصريحات لوزير الخارجية التركي مولود جاوويش أوغلو بعد لقائه بنظيره الروسي سيرغي لافروف، مشيرة أنه وصف اللقاء نظيره الروسي بـ” المفيد”.

وقال جاوويش أوغلو في تغريدة عبر حسابه الرسمي في  موقع التواصل الاجتماعي تويتر، “ستجتمع وفودنا في موسكو، الإثنين، وبعد هذا الاجتماع، اتفقنا على تقييم الوضع مرة أخرى”.

اللجنة الدستورية السورية
وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو دعا المعارضة لحمـ.ـاية نفسها مؤخراً

وزير الخارجية الروسي: علاقتنا بتركيا جيدة والخـ.ـلاف أمر ممكن 

بدوره، اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت أن انتـ.ـصار رأس النظام السوري بشار الأسد في محافظة إدلب، آخر المناطق المحررة في سوريا، أمر «حتـ.ـمي».

وأكد لافروف خلال مؤتمر ميونيخ السنوي لمناقشة قضايا دفاعية ودبلوماسية، أن “الانتصار على الإرهـ.ـاب أمر حتمي”، إذ أن الروس يعتبرون كل من يعـ.ـارض نظام الأسد إرهـ.ـابياً.

اقرأ أيضاً: تصريحات غير مسبوقة لأردوغان ضـ.ـد نظام الأسد..و العملية التركية قد تبدأ قبل نهاية فبراير.. الكشف عن نتائج مكالمة مع بوتين وأخرى مع ترامب حول إدلب

وقال لافروف :” خلال مؤتمر ميونيخ للأمن، بحسب ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء: «لدينا علاقات جيدة جداً مع تركيا وهذا لا يعني أنه ينبغي علينا الاتفاق بشأن كل شيء، الاتفاق التام بشأن كل القضـ.ـايا لا يمكن أن يكون ممكناً بين أي دولتين».

يشار إلى أنه، في سبتمبر/أيلول 2018، توصلت تركيا وروسيا إلى اتفاق يقضي بإنشاء منطقة منـ.ـزوعـ.ـة الـ.ــسـ.ـلاح في إدلب، يـحـ.ـظـ.ـر فيها الأعمال العـ.ـدائـ.ـية.

ومنذ هذا التاريخ، قُـ.ـتـ.ـل أكثر من 1800 مدني في هـ.ـجـ.ـمـ.ـات قام بها النظام السوري والقوات الروسية، منتـ.ـهـ.ـكـ.ـين بذلك كلا من اتفاق وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار في 2018، واتفاق آخر بدأ تنفيذه في 12 يناير/كانون الثاني.

لافروف

ما الذي يفهم من تصريحات لافروف وجاوويش أوغلو؟

كانت تصريحات وزير الخارجية التركي ونظيره الروسي متقاربة من بعضها، ويمكن أنها حملت رسالة واحدة مفادها “لا يجب أن تـ.ـؤثـ.ـر إدلب على العلاقات بين البلدين”.

لكن ذلك قد لا يكون ممكناً على الأرض، ففي نفس اليوم الذي التقى فيه لافروف وجاوويش أوغلو، كشفت مصادر إعلامية عن دعم روسي تم تقديمه لميلـ.ـشيـ.ـات الحماية قرب منطقة الشيخ عقيل بريف حلب، حيث حاولت التقدم لنقاط يتواجد فيها عناصر المعارضة والجيش التركي.

اقرأ أيضاً: الدولة النووية المسلمة تكشف موقفها مما يجري بإدلب.. رئيس برلمان باكستان: أردوغان قائداً للعالم الإسلامي.. والإمام يدعو أردوغان لإمامة الصلاة (فيديو)

المعارضة السورية تمكنت من صـ.ـد الهـ.ـجـ.ـوم، لكن الرسالة من خلفه وصلت بنفس الوقت الذي اتهـ.ـمـ.ـت فيه روسيا أنقرة بتزويد الجيش الوطني السوري بمـ.ـضـ.ـادات طيران، وذلك بسحب وكالة سبوتنيك التي أوردت تقريرها بعد أيام من حديث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن أن طيران الأسد لن يحلق بحرية بعد الآن في أجواء إدلب.

وكذلك كان هناك تصريحات هامة لنائب الرئيس التركي فؤاد أقطاي، هي موضحة بالسطور التالية، وتؤكد أن توافق استمرار توافق البلدين في سوريا أمر ممكن ولكنه غير مضمون.

نائب أردوغان فؤاد أقطاي: أوصلنا رسالتنا إلى موسكو بكل وضوح

أكد “فؤاد أقطاي” نائب الرئيس التركي أن بلاده أبلغت روسيا بتمسُّكها بالموقف الذي أعلن عنه الرئيس “رجب طيب أردوغان” حول ضـ.ـرورة انسـحـ.ـاب نظام الأسد إلى خلف نقاط المراقبة.

وأكد “أقطاي” في تصريحات للتلفزيون التركي الرسمي على عزم بلاده وقف تقـ.ـدم النظام السوري في إدلب مشيراً إلى أن أنقرة نقلت موقفها لروسيا بكل وضوح بشأن إدلب خلال مباحثات جرت بين الطرفين مؤخراً.

وأشار نائب الرئيس إلى أن بلاده سوف تستخدم قـ.ـوة الـسـ.ـلاح ضـ.ـد نظام اﻷسد إذا لم ينسـ.ـحـ.ـب من المنطقة التي احتـ.ـلـ.ـها داخل حدود “سوتشي” بحلول نهاية شباط/ فبراير الجاري.

اقرأ أيضاً: تصريحات بنكهة التهـ.ـديـ.ـد للسفير الروسي لدى أنقرة تثير الجدل.. وصحفي تركي يعلق: واو!

وأضاف أن “إدلب بالنسبة لتركيا هي مسألة أمن قومي وليست منطقة حدودية فقط” مؤكداً أنها “التزمت بمسؤولياتها وفقاً للاتفاقيات المبرمة مع روسيا وإيران” وتم إيصال تلك الرسائل إلى موسكو “بكل وضوح”.

يُشار إلى أن وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” هـ.ـدد باتخاذ بلاده “خطـ.ـوات حـ.ـاسـ.ـمة” إذا لم تتوصل مع الجانب الروسي إلى وقف فـ.ـوري لإطـ.ـلاق الـنـ.ـار في إدلب، كاشفاً عن زيارة مرتقبة لوفد تركي إلى موسكو بعد غد الاثنين لبحث الملف.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق