تركيا.. بعد أحاديث عن قيام ضباط مقربون من روسيا بمحاولة انقـ.ـلاب.. “رد قـ.ـاس” من الحزب الحاكم

مدى بوست – ترجمة

بعد انتشار أحاديث عن وجود محاولة انقـ.ـلابية جديدة في تركيا تقودها مجموعات ضباط موالية لروسيا، خرج مسؤول بالحزب الحاكم لإيضاح التفاصيل.

ونقلت وسائل إعلام تركية، بينها صحيفة “ميللت” حسبما ترجم “مدى بوست”، عن المتحدث الرسمي باسم حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم تعليقه على الأنباء التي يجري تداولها خلال الأيام الماضية عن وجود محاولة انقـ.ـلاب جديدة في تركيا.

ونشرت “ميللت” تقريراً ظهر الثلاثاء 18 فبراير/ شباط 2020 تحت عنوان :” المتحدث باسم العدالة والتنمية يوضح.. رد قـ.ـاس على ادعـ.ـاءات الانقـ.ـلاب من الرئيس التركي”. 

وقال عمر جيليك، المتحدث الرسمي باسم حزب العدالة والتنمية، بعد اجتماع مع نواب في البرلمان التركي أن الرئيس رجب طيب أردوغان أجرى تقييما شاملا وخاطب مدعـ.ـي وجود انقـ.ـلاب.

المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم عمر جيليك

ونقل جيليك عن الرئيس التركي تقييمه، حيث قال:” لأنقل لكم تقييم الرئيس، هذه الأعمال موجـ.ـهة لإبعـ.ـاد تركيا عن أهدافها الأساسية وإن كل النقاشات المتعلقة بوجود انقـ.ـلاب هي نقاشات لا لزوم لها بالنسبة لتركيا”.

وأضاف عمر جيليك أن ” جميع مؤسسات الدولة التركية يقظة”.

الحزب الحاكم في تركيا يعلق على مباحثات موسكو حول إدلب

وحول الوفد التركي الذي أجرى اجتماعاً  في موسكو، قال جيليك :”تم الإعلام بأنه في حال لم يتـ.ـراجع النظام السوري إلى الحدود السابقة فإننا سنحقق ذلك من خلال التجهيزات العسكـ.ـرية التي أعددناها وهي واضحة للجميع”. 

وكان الرئيس التركي و المتحدث عمر جيليك قد التقوا بصحفيين في المركز العام لحزب العدالة و التنمية بعد اجتماع لهما مع مجموعة من نواب حزب العدالة والتنمية.

وأوضح جيليك أن “الرئيس التركي قد التقى مع 55 نائبا من البرلمان التركي وإن الاجتماع ستتم متابعته الاسبوع المقبل مشيراً إلى أنه خلال الاجتماع تم تناول مواضيع متعلقة بالمدن التركية و السياسة الداخلية و الخارجية إضافة إلى الأوضاع السياسية و الاجتماعية”، حسبما ترجم موقع “مدى بوست” عن صحيفة “ميللت” التركية.

مراسل الجزيرة في تركيا: محاولات لشغل الرأي العام 

بدوره، علق المعتز بالله حسن عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، على الأنباء الأخيرة حول وجود انقـ.ـلاب محتمل في تركيا.

اقرأ أيضاً: موسى العمر يعلّق على التطورات الأخيرة.. والعميد أحمد رحال يعدد 3 أسباب للخسـ.ـارات الأخيرة (فيديو)

وغرد أحد المتابعين للمعتز بالله حسن قائلاً: “ما حقيقة محاولة الانقـ.ـلاب التي قام بها ضباط مقربون من روسيا في تركيا”.

ليجيبه حسن :”وفق ما نقله الناطق باسم الحزب الحاكم عن الرئيس التركي عقـ.ـب اجتماع ضم برلمانيي الحزب، فإن الأخبار التي تحدثت عن محاولة انقـ.ـلابية في تركيا هي محاولة لشغل الرأي العام التركي بأجنـ.ـدات داخلية وصرفه بعيدا عن الأهـ.ـداف الرئيسية للبلاد التي يتم العمل عليها حاليا”.

رد مراسل قناة الجزيرة في تركيا عبر حسابه بتويتر على تغريدة أحد المتابعين

تحرك حكومي ضـ.ـد شبكة غولن 

الأنباء التي أوردتها صحيفة ملليت التركية، تزامنت مع ما نشرته وسائل إعلام رسمية عن تحرك ممثلي الادعــاء العام ضـ.ـد حوالي 700 شخص من بينهم أفراد بالجيش ووزارة العدل.

ونقلت صحيفة “القدس العربي” عن وسائل إعلام تركية قولها أن  ممثلي الادعـ.ـاء الأتراك أمـ.ـروا الثلاثاء باعـ.ـتـ.ـقـ.ـال ما يقرب من 700 شخص من بينهم أفراد بالجيش ووزارة العدل في تصـ.ـعيد جديد لإجـ.ـراءات تتخـذها السلطـ.ـات ضـ.ـد شبكة تؤكد أنقرة أنها تقف وراء محاولة الانقـ.ـلاب الفـ.ـاشل في عام 2016.

وذكرت القدس العربي أن الحملة الأمنية على من يقال إنهم من أتباع فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية مستمرة منذ الانقـ.ـلاب الفـ.ـاشل في يوليو/ تموز 2016 الذي استشـ.ـهد خلاله 250 شخصاً.

وقالت وكالة الأناضول إن ممثلي الادعـ.ـاء أمـ.ـروا، في أحدث خطوة متعلقة بالتحقيق في أنشطة أفراد الجيش، باعـ.ـتــ.ـقـ.ـال 157 شخصا من بينهم 101 لا يزالون في الخدمة.

وفي قرار آخر، أمـ.ـر ممثلو الادعـ.ـاء في العاصمة أنقرة باعـ.ـتـ.ـقـ.ـال 71 شخصا في إطار تحقيق يستهـ.ـدف من يقال إنهم أنصار لغولن في وزارة العدل من بينهم 33 لا يزالون في الخدمة وفقا لما نقلته وكالة الأناضول.

وأضافت الوكالة فيما بعد أن الادعـ.ـاء أصدر مذكرات اعتـ.ـقـ.ـال بحق 467 مشتـ.ـبـ.ـها بهم آخرين في أنحاء البلاد بسبب صلات بغولن في إطار تحقيق فـ.ـسـ.ـاد في اختبارات الالتحـ.ـاق بالشرطة عام 2009.

اقرأ أيضاً: ما واقعية تنفيذ تركيا تهـ.ـديـ.ـد اتها لطيران الأسد فوق إدلب؟

وتؤكد الحكومة التركية منذ سنوات أن أنصار غولن يحاولون تأسيس “دولة موازية” عبر التغـ.ـلغـ.ـل في صفوف الشرطة والقضـ.ـاء ومؤسسات أخرى.

مصادر تكشف نتائج المباحثات الروسية – التركية حول إدلب 

من جانب آخر، كشفت مصادر إعلامية تركية عن نتائج المباحثات مع الجانب الروسي، والتي استمرت ليومين في مقر وزارة الخارجية بالعاصمة الروسية موسكو.

وأكدت المصادر الإعلامية، أن  الوفد التركي غـ.ـادر موسكو دون أن يتم التوصل لأي اتفاق مع المسؤولين الروس وذلك لليوم الثاني على التوالي، بعد تمديد الاجتماع الذي عقد يوم أمس بسبب تمسك كل طرف بموقفه.

وشارك في الاجتماع الذي استمر حوالي ساعتين وجرى بشكل مغـ.ـلق، دبلوماسيون ومسؤولون عسـكـ.ـريون من استخبارات البلدين.

صورة من المباحثات التركية الروسية في موسكو (إنترنت)

وقبيل لحظات من انتهـ.ـاء الاجتماع، أوضح وزير الخارجية التركي مولود جاوويش أوغلو أنه إذا لم يتم التوصل لنتائج خلال المباحثات الجارية حول إدلب، فمن الممكن أن يكون هناك لقاء بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال الأيام القادمة.

اقرأ أيضاً: أحدث موقف أمريكي حول إدلب.. طلب “ترامبي” من روسيا.. والكرملين يرد.. وجيفري: داعمون لأنقرة بعمليتها المتوقعة

ويوم الإثنين 17 فبراير/ شباط 2020 قالت شبكة “تي آر تي” التركية الرسمية، إن ” وفداً برئاسة نائب وزير الخارجية تباحث مع مسؤولين روس في موسكو الأوضاع في إدلب”.

وأضافت أن “الوفد التركي أكد ضـ.ـرورة اتخاذ كل التدابير اللازمة لخفض التصـ.ـعـ.ـيد في إدلب بشكل فوري ومـ.ـنع تـ.ـدهـ.ـور الأوضاع الإنسانية أكثر”.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد حدد نهاية شهر فبراير/ شباط الجاري كمهلة لنظام بشار الأسد من أجل سحـ.ـب قــ.ـواتـ.ـه إلى حدود اتفاق سوتشي، فيما يستمر نظام الأسد بالتقدم في المناطق المحررة والسيطـ.ـرة على المزيد من القرى والبلدات.

ولم يصدر أي تعليق رسمي من جانب نظام الأسد على المهلة التركية بشكلٍ مباشر، لكنه رد عليها بطريقة غير مباشرة على لسان رأس النظام بشار الأسد الذي أكد في فيديو مسجل نشرته معرفات موالية أن قواته ستواصل حتى السيطـ.ـرة على كافة الأراضي السورية.

يذكر أن تركيا تؤكد الثبات على موقفها المطالب بانسحـ.ـاب نظام الأسد إلى خلف نقاط المراقبة المنتشرة في إدلب قبل انتـهـ.ـاء شهر فبراير/ شباط الجاري، فيما تريد روسيا فـ.ـرض اتفاق جديد مبني على التطورات الميدانية الأخيرة.

كما يشار إلى أن أكثر من مليون إنسان يقيمون حالياً في مناطق مختلفة من أرياف إدلب وحلب قرب الشريط الحدودي مع تركيا بعد احتـ.ـلال روسيا ونظام الأسد والميلشيـ.ـات الإيرانية لقراهم ومدنهم، وسط صمت دولي وأحاديث عن تـ.ـواطـ.ـؤ عربي داعم للروس ونظام الأسد مقابل التضـ.ـييق على تركيا، دون أدنى مراعاة لأوضاع النـ.ـازحين.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق